عاجل

تقرأ الآن:

المصور الفوتوغرافي الأمريكي أندريس سيرانو:"أنا لست مصورا"


ثقافة

المصور الفوتوغرافي الأمريكي أندريس سيرانو:"أنا لست مصورا"

المصور الفوتوغرافي الأمريكي أندريس سيرانو، يقدم حاليا معرضا فنيا في متحف الفن المعاصرالذي أنشاه صاحب الأروقة الفنية إيفون لامبرت في مدينة افينيون الفرنسية. أعمال سيرانو، عادة ما تثير جدلا كبيرا بسبب تطرقها أحيانا إلى مواضيع حساسة. الغريب أن هذا المبدع لا يحب أن ينظر إليه كمصور فوتوغرافي.

يقول أندريس سيرانو بهذا الخصوص:” أنا أقول بأنني لست مصورا، لأنه عندما كان عمري سبعة عشر عاما، درست الرسم والنحت في Museum Art School في بروكلين . بعد قضاء بضع سنوات في مجال الفنون الجميلة، أدركت أنه لن يمكنني أن أرسم أوأنحت، كنت شابا وكنت أتنقل كثيرا ولم يكن لدي مرسم، كنت أعيش مع امرأة تملك كاميرا تصوير، أخذتها منها وبدأت في استخدامها وأدركت أن مسيرتي الفنية، ستكون من خلال الكاميرا بدلا من فرشاة الرسم.”

أندريس سيرانو، البالغ من العمر خمسة وستين عاما، نال شهرة كبيرة في عدة دول أوروبية بفضل أصحاب أروقة فنية مثل ايفون لامبرت.

يقول أندريس سيرانو:“في السنوات العشرين أوالخمس والعشرين الأخيرة لم أتحدث كثيرا مع إيفون، لكنني اعرف أنه يحبني، لأنه يحب عملي وأنا أستمتع بذلك كثيرا.”

عمله يدور حول مواضيع تتعلق بالإنسان بصفة عامة، مثل الجسد والجنس والموت وهو الموضوع، الذي قضى من أجله ثلاثة أشهر في مشرحة الجثث.

يضيف أندريس سيرانو بهذا الخصوص :“اكتشفت أنني لا أحب الموت ولا أريد أن أموت . ما اكتشفته أيضا هو أن الناس يموتون في كثير من الأحيان بشكل غير متوقع. كما أن طريقة موتهم لا تكون منتظرة عادة .معظم الأشخاص الذين التقطت لهم صورا في المشرحة لم يكون كبارا في السن و إنما كانو اشخاصا ماتوابسبب حوادث مورعة أو قتلوا أو انتحروا أو مرضوا، كان هناك عدد قليل من الوفايات الطبيعية.”

بعد أحداث الحادي عشر من ايلول، قدم هذا المبدع عددا من اللوحات التي تتحدث عن بلده، من ضمنها صور لمشاهير وأيضا لأشخاص عاديين.
أما أعماله الحديثة فتدور حول التعذيب.

يقول أندريس سيرانو :“هذا المشروع بدأ في العام 2005 عندما طلبت مني صحيفة نيويورك تايمز القيام بصور حول التعذيب، كتلك الصور التي رأيناها في سجن” أبو غريب “. أنجزت صورة للغلاف، تتمثل في رجل مع غطاء وجه. هذه الصورة نشرت في العام 2005، لكني لم أفكر في موضوع التعذيب حتى العام الماضي، عندما سالني الناس:” لما لا تهتم بمسالة التعذيب من جديد، لما لا تقدم أعمالا أخرى حول الموضوع ؟” فقلت حسنا، أنا موافق على ذلك.”

هذا العمل عرض في المتحف الملكي للفنون الجميلة في بروكسل، ضمن ثاني أهم معارض سيرانو في أوروبا والذي ضم ايضا واحدا من مواضيع هذا الفنان المفضلة وهو “المشردون”

يقول مسجل أندريس سيرانو:“كان لدينا مشروع حول المشردين قبل بضع سنوات في نيويورك، أطلقت عليه” سكان نيويورك”
صورت مشردين في الشارع ولكن لم أكن أريد تسميتهم بالمشردين، لأني لا أحب هذه الصورة النمطية، سميتهم “سكان نيويورك“، للإعتراف بهم كمقيمين في هذه المدينة، ميشيل دراغي ، مدير المتحف الملكي للفنون الجميلة في بلجيكا، أعجب بعملي وطلب مني أن أفعل الشيء ذاته في بروكسل.”

رغم أنه كثيرا ما أعلن عن قرب اعتزاله، فإن هذا المصور الفوتوغرافي، يواصل تقديم المزيد من اللوحات والمشاريع والمعارض.”

يقول الفنان أندريس سيرانو:“لقد تعلمت الكثير في حياتي بفضل الفن، حتى أني لم أعد بحاجة لرؤية المزيد من الأشياء، غالبا لا أعرف غيري من الفنانين والمصورين المعاصرين لي، ولكني أعرف الفنانين الكلاسيكيين، ما أعرفه يكفيني حاليا، أحيانا تصبح حياتك مزدحمة بأشياء كثيرة، لدرجة أنه يتعين عليك التخلص من البعض منها”

https://www.brooklynmuseum.org/

musée royaux des beaux arts de belgique :
https://www.fine-arts-museum.be/fr

collection lambert avignon
http://www.collectionlambert.fr/

exposition andres serrano à avignon
http://www.collectionlambert.fr/evenement/193/andres-serrano-ainsi-soit-il.html

اختيار المحرر

المقال المقبل
ملكة الرقص الهزلي ديتا فون تيسي في ملهى "الحصان المجنون" الباريسي

ثقافة

ملكة الرقص الهزلي ديتا فون تيسي في ملهى "الحصان المجنون" الباريسي