مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

صلاح عبد السلام "كان ينوي تفجير نفسه خلال هجمات باريس لكنه غير رأيه "


فرنسا

صلاح عبد السلام "كان ينوي تفجير نفسه خلال هجمات باريس لكنه غير رأيه "

هي أول ليلة يقضيها صلاح عبد السلام المشتبه به الرئيسي في هجمات باريس في السجن في مدينة “بروج” البلجيكية وقد أودع المتهم برفقة شريكه الذي ألقي عليه القبض معه يوم الجمعة في سجن “بروج” بعد مثوله أمام قاضي التحقيق في مقر الشرطة الفيدرالية ببروكسل.
وكان القضاء البلجيكي قد وجه تهمة “القتل الارهابي والمشاركة في انشطة مجموعة ارهابية، ويأتي هذا بعد يوم واحد فقط من إلقاء القبض عليه خلال عملية مداهمة في حي مولنبيك في بروكسل

النائب العام في باريس فرانسوا مولنس :” إن صلاح عبد السلام المشتبه به الرئيسي في هجمات باريس أبلغ المحققين البلجيكييين بأنه كان ينوي تفجير نفسه في ملعب “ستاد دوفرانس” لكنه غير رأيه، هذه التصريحات الأولى ينبغي التعامل معها بحذر وتبقي الكثير من الأسئلة التي يتعين على صلاح عبد السلام الإجابة عليها”. وفي الاثناء التي تتوقع فيها فرنسا أن تسلمها السلطات البلجيكية صلاح عبد السلام أفاد محاميه سفن ماري أن موكله يتعاون مع القضاء إلا أنه يرفض تسليمه إلى فرنسا. حيث قال محامي صلاح عبد السلام المشتبه به الرئيسي في هجمات باريس للصحفيين:“نحن رفضنا تسليمه إلى فرنسا لأنني أعتقد أن هناك مجريات تحقيق يجب أن تتم في بلجيكا، ومسألة تسليمه إلى فرنسا يجب أن تعلق خلال فترة التحقيقات في بلجيكا.” و خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده اليوم السبت في باريس وصف النائب العام في باريس فرانسوا مولنس توقيف صلاح عبد السلام “بأنه تقدم قوي جدا” في التحقيق حول اعتداءات باريس التي وقعت في 13 نوفمبر/تشرين الثاني وأوقعت 130 قتيلا.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

العالم

شركة "فلاي دبي" تقول إنه من المبكر تحديد أسباب تحطم طائرتها جنوب روسيا