عاجل

التقارب الأمريكي الكوبي، أنهى قطيعة استمرت أكثر من خمسين عاما بين واشنطن وهافانا وجعل من كوبا وجهة للسياحة بامتياز، يقصدها السياح من كل أنحاء العالم خاصة من الولايات المتحدة، فقد استقبلت الجزيرة الشيوعية أكثر من ثلاثة ملايين ونصف المليون سائح خلال عام 2015 بإرتفاع يعادل نسبة 17.4 في المئة مقارنة بعام 2014.
قطاع سياحي سيدعمة التعاون بين الولايات المتحدة وكوبا هذه الأخيرة التي يزورها باراك أوباما، وهي أول زيارة لرئيس أمريكي منذ 88عاما. وقد فتح القطاع الإقتصادي باب الصفقات بين البلدين وفي هذا السياق يقول جورج جيناتازيو رئيس التعاملات الخاصة بأمريكا اللاتينية في شركة “ستاروود” الفندقية الأميركية الكبرى:” نحن سعداء جدا، لإخباركم، بأن شركة “ستاروود” ستكون الأولى في كوبا، وسنتكفل بفندقين هنا، واحد تحت علامة” Luxury Collection” والثاني من فئة أربعة نجوم لـ“الشيراتون” “

شركة برايسلن الامريكية العملاقة، والتي تستحوذ على أكبر مواقع الحجوزات في العالم اتفقت مع كوبا بهذه الخدمة من خلال موقع بوكيينغ للحجز، لتصبح بذلك بريسلن أول شركة سفر عبر الإنترنت تتوصل إلى اتفاق مع كوبا .

جورج جيناتازيو، رئيس التعاملات الخاصة بأمريكا اللاتينية في شركة “ستاروود” الفندقية الأميركية الكبرى:“هافانا
اليوم نراها مزدحة، هي تستقبل أكثر من 4 ملايين شائح في السنة، 3.9 مليون خلال العام الماضي، وهذا العام سيرتفع بصورة سريعة جدا من خلال تكريس حركة التنقل بين الطرفين، بحوالى 100 طائرة يوميا بين الولايات المتحدة وكوبا.”

وقبيل وصول الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى هافانا، حصلت منصة “اير بي ان بي” لتأجير المساكن على الضوء الأخضر من السلطات الأميركية لقبول حجوزات الزبائن في كوبا من أنحاء العالم أجمع، وكانت هذه المنصة قد أطلقت خدماتها في كوبا الواقعة قبالة سواحل ولاية فلوريدا قبل سنة .