عاجل

ساحة “لا بورس” في قلب بروكسل كانت الليلة الماضية قبلة لحشود من سكانها للترحم على أرواح ضحايا الإعتداءات الدموية التي زعزعت العاصمة البلجيكية. بالشموع والورود والشعارات اجتمع هؤلاء في وقفة ترحم وتضامن.

طالبة إيطالية مقيمة في بروكسل، تقول:“أنا أريد تقاسم الحزن معهم رغم أنّ هذا ليس بلدي وشعبي، لكنني أشعر وكأنّه بلدي وأنّها مدينتي، أنا أعرف جيدا كل الأماكن هنا، وحتى إذا لا أعرف أحد حولي أشعر أنّنا نعيش في عالم واحد وما وقع يعني الجميع.”

راديك أحد المشاركين في التجمع التضامني يقول:“هذه الأعمال لن تقضي علينا أبدا، لقد صدمنا بشدة بعد حدث ما حدث، في الواقع كان التهديد يحوم حول المدينة، والآن بعد حدوث الإعتداءات كانت لدينا مشاعر الصدمة والدهشة، ولكننا نحاول أن نبقى أقوياء.”

صدقه إيمانويل قال:“نحن هنا غير خائفين، نحن مجتمعون ربما قد يأتي أحدهم الآن إلى هنا لكننا لسنا خائفين، سوف نقاوم وسنبقى هنا لأنّنا نعتز بحرياتنا ولن نسلم في نمط عيشنا، بإمكانهم القيام بتفجيرات أخرى والقضاء على المزيد من الناس لكننا سنصمد ولن نغيّر أي شيء.”

بشعار السلام والحب أراد هؤلاء البورصة التعبير عن تضامنهم مع بروكسل آملين أن تكون هذه الوقفة شمعة لإنارة غد أفضل لأجيال المستقبل.