عاجل

عاجل

أوباما يؤكد أن فرض الحظر على كوبا لم يكن مجديا

خلف المصافحة والابتسامات، تكتسي زيارة الرئيس الأميركي إلى هافانا رمزية كبيرة، حيث كرس أوباما بهذه الزيارة عملية التقارب بين البلدين قبل مغادرته البيت

تقرأ الآن:

أوباما يؤكد أن فرض الحظر على كوبا لم يكن مجديا

حجم النص Aa Aa

خلف المصافحة والابتسامات، تكتسي زيارة الرئيس الأميركي إلى هافانا رمزية كبيرة، حيث كرس أوباما بهذه الزيارة عملية التقارب بين البلدين قبل مغادرته البيت الأبيض في كانون الثاني/يناير من العام المقبل.أوباما الذي نوه ب“روح الانفتاح“لدى نظيره الكوبي،أثار أثناء لقائه راوول كاسترو موضوع حقوق الانسان. وقبل ساعات من وصول أوباما أوقفت السلطات الكوبية عشرات من المعارضين في هافانا إثر مسيرة. وأكد أوباما خلال الزيارة أن مستقبل كوبا “سيقرره الكوبيون” مشددا على أن بلاده ستواصل اتخاذ مواقف من قضايا حقوق الإنسان والحريات الفردية.وأصدر البيت الأبيض في الأشهر الأخيرة سلسلة من الإجراءات لتخفيف الحظر الذي يعود أمر رفعه بالكامل للكنغرس.
ويقول الرئيس الأميركي باراك أوباما:
“باعتباري رئيسا للولايات المتحدة،أدعو الكونغرس لرفع الحظر،أعتقد أن زيارتي تثبت أنه لا يوجد داع للخوف من أي تهديد قادم من الولايات المتحدة،وأنا واثق أيضا أنه لا توجد حاجة إلى الخوف من الأصوات المتباينة للشعب الكوبي وقدرته على التحدث ولم الشمل و التصويت لقادتهم” وبالنسبة للشعب الكوبي التطبيع الكامل للعلاقات يمر أولا بالرفع التام للحظر الذي يعود للكونغرس وأيضا بإعادة قاعدة غوانتانامو الأميركية التي تم احتلالها في 1903 وترفض واشنطن بحث هذا الموضوع.
ويقول أوغستين لوبيز غيفارا، مقيم بهافانا:
“عندما يتطلب منك شراء أدوية فإنك تكون مجبرا أن تقتنيها من اليابان على سبيل المثال،وإذا كانت بعض المكونات قادمة من أميركا،فإنهم سيرفضون بيعها لك،وهذا أمر يؤسف له،ويضر بالحكومة الأميركية و برجال الأعمال الأميركيين و بالشعب الكوبي أيضا”
كما أن الزيارة،ينظر إليها بعضهم أنها بارقة أمل للتواصل مع أقاربهم في أميركا،كما هو حال أديلا .

“تحذوني رعشة كبيرة من فعل الفرح الذي يغمرني،ولا أجد الكلمات للتعبير عما يجيش بداخلي”.
أما كاسترو فرفض وجود سجناء سياسين رداً على سؤال أحد الصحفيين: “هل تسأل إن كان هناك من سجناء سياسيين؟ اعطني لائحة باسماء هؤلاء السجناء السياسيين لاخرجهم من السجن. اعطني اياها الآن فوراً. اي سجناء سياسيون تتحدث عنهم؟ اعطني اسماءهم ، إذا اردت بعد انتهاء الاجتماع اعطني اللائحة باسمائهم. وأن كان هؤلاء السجناء السياسيون موجودين ساطلق سراحهم قبل حلول الليل”.
وبعد ساعات من نفي هافانا وجود معتقلين سياسيين لديها،الرئيس الأميركي التقى مجموعة من رموز المعارِضين المنشقين الكوبيين داخل سفارة الولايات المتحدة الأمريكية في هافانا الذين قدموا له قائمة بأسماء المعتقلين السياسيين في السجون الكوبية.
وأحصت اللجنة الكوبية لحقوق الإنسان، وهي منظمة محظورة نظريا، سبعين معتقلا لدواع سياسية في كوبا مع نهاية 2015، وهو عدد لم تؤكده المنظمات الحقوقية الكبرى مثل العفو الدولية