مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

بعد اعتداءات بروكسل: اللاجئون يتخوفون من تداعيات إغلاق الحدود


بلجيكا

بعد اعتداءات بروكسل: اللاجئون يتخوفون من تداعيات إغلاق الحدود

أكثر من 12 ألف لاجئ تجمعوا في مخيم إيدوميني على أمل إعادة فتح الحدود بين اليونان ومقدونيا. لكن ظروفهم ازدادات سوءا بسبب ضنك العيش وقلة المال.
وتؤمن المفوضية العليا للاجئين التابعة للامم المتحدة والمنظمات غير الحكومية وكذلك سكان المنطقة، الغذاء للاجئين. وقالت مفوضية اللاجئين إنها لا تملك أمام نقص المال، سو حل واحد هو أن “تعرض عليهم الذهاب إلى مخيمات” منظمة في كل اليونان “حيث يقدم لهم كل شيء”.
وينص اتفاق وقع الجمعة بين الاتحاد الأوروبي وتركيا على إعادة كل الواصلين الجدد اعتبارا من الأحد إلى تركيا، لكن معالجة ملفات عشرات الآلاف الآخرين ستستغرق بعض الوقت.
لكن ماهي ردة فعلهم بعد الاعتداءات الإرهابية التي ضربت قلب بلجيكا؟
ويقول هذا الرجل:
“أنا آسف حقا، والجميع هنا يشعر بالأسف، ومن يعرفون ما الذي جرى،يحذوهم إحساس بالأسف لما حدث في بروكسل،فنحن فررنا من سوريا و العراق للأسباب ذاتها،هجرنا بلادنا،وبيوتنا للأسباب نفسها،بسبب داعش والانتحاريين،فنحن نتقاسم المحنة ذاتها والمصير أيضا”.
ويضيف هذا اللاجىء من كوباني:
“بالطبع نحن ضد أي شخص يقتل آخر،فنحن لاجئون لأسباب إنسانية،فدمرت بيوتنا لم يكن لدينا ما نقتات منه،دون ماء،القذائف تسقط فوق رؤوسنا كل يوم،ما الذي علينا أن نفعله؟”
في 13 نوفمبر وقعت هجمات دامية في مناطق متفرقة وفي أوقات متزامنة بالعاصمة الفرنسية باريس، أسفرت عن وقوع ما لا يقل عن 130 قتيلا وبعض الجرحى، أعلن الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند، حالة الطوارئ وإغلاق الحدود بعد الاعتداءات، مشيرًا إلى أن فرنسا يجب أن تكون قوية وكبيرة وتواجه الوضع بحزم.
“القرار الثاني الذي اتخذته،هو إغلاق الحدود حتى نضمن أن لا أحد سوف يدخل لارتكاب أي اعتداء على الإطلاق”
جواز السفرللاجىء سوري و الذي عثرت عليه السلطات الفرنسية غداة هجمات باريس “قرب جثة” أحد منفذي الاعتداء على ملعب فرنسا أثارالكثيرمن الأسئلة،فهل إن إرهابيين يتخفون من بين اللاجئين؟ أثينا أعلنت حينها أن الجواز قدمه طالب لجوء وصل إلى أراضيها قبل أن يسلك طريق البلقان. وهو يحمل اسم أحمد المحمد المولود في العاشر من أيلول/ سبتمبر 1990. وفي الأثناء ذاتها،أكد الوزير البولندي للشؤون الأوروبية كونراد زيمانسكي أن بلاده بعد هجمات باريس الدموية لا يمكنها أن تقبل المهاجرين بموجب حصص الاتحاد الأوروبي.
أما عن الوضع الإنساني في إيدوميني فشبهه وزير الداخلية اليوناني بانايوتيس كوروبليس بأحد معسكرات الاعتقال النازية بسبب الأوضاع المعيشية البائسة فيه .
“ما جرى في بلجيكا اليوم سيء للغاية بالنسبة لنا،وربما سيكونون أكثر خوفا منا وقد تصبح الأمور أكثر صعوبة بالنسبة للناس هنا،هؤلاء الناس ليس لديهم ما يخسرونه،فلا يمكنهم أن يعودوا إلى ديارهم”

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

كوبا

أوباما يؤكد أن فرض الحظر على كوبا لم يكن مجديا