عاجل

عاجل

الموت يغيب أسطورة كرة القدم الهولندي يوهان كرويف عن عمر يناهز 68 عاماً

أسطورة الكرة المستدرية يوهان كرويف غيبه الموت عن عمر يناهز 68 عاماً في برشلونة، اللاعب الأسطورة لطالما عانى من السرطان الرئة بسبب التدخين ، كرويف

تقرأ الآن:

الموت يغيب أسطورة كرة القدم الهولندي يوهان كرويف عن عمر يناهز 68 عاماً

حجم النص Aa Aa

أسطورة الكرة المستدرية يوهان كرويف غيبه الموت عن عمر يناهز 68 عاماً في برشلونة، اللاعب الأسطورة لطالما عانى من السرطان الرئة بسبب التدخين ، كرويف اللاعب الهولندي في صفوف أياكس أمستردام و أف سي برشلونة ، ترك بصمته في تاريخ كرة القدم ، فهو رمز لجيل من الهولنديين الذين أحدثوا ثورة في السبعينيات ببعث روح جديدة في الكرة العالمية.

https://twitter.com/LuisSuarez9/status/713003409268482048

كرويف المولود في في 25 أبريل/نيسان عام 1947 فاز كلاعب في ثلاث كؤوس للاندية البطلة مع أياكس أمستردام 1971-1972-1973،و 9 مرات في الدوري الهولندي: 8 مرات مع أياكس ، و واحدة مع فيينورد روتردام ، و ليغا واحدة مع أف سي برشلونة و كأس للقارات مع أياكس ، و صل إلى نهائي كأس العالم في 1974 و التي خسرت فيها هولندا أمام ألمانيا.
كرويف هو أول لاعب يتحصل على الكرة الذهبية لثلاث مرات 1971 و 1973 و 1974.
https://twitter.com/AFCAjax/status/712988699408134144

يوهان كريفت بدأ مشواره الاحترافي مع الأياكس منذ سن 17 ، و فرض نفسه بالرقم 14 على الظهر ، و بقي هذا الرقم خالداً ، ليعرف العصر الذهبي له بين 1964 و 1973 ، كقائد أوكسترا في الميدان: لمحة بصرصائبة ، و دقة التمريرات و كذا السرعة و التقنية العالية في الحركات ، كريف كان يمتلك الأدوات اللازمة للاعب معاصر.
كريف يبقى في الأذهان فهو يجسد “ كرة القدم الشاملة” الممارسة من قبل أياكس أمستردام و برشلونة أي الكل يهاجم و الكل يدافع ، فهو ملك أوروبا في تسجيل الأهداف في السبعينيات، فقد سجل في صفوف الاياكس 215 هدفا في 307 مباريات ، قبل أن ينتقل إلى برشلونة الإسباني في 25 نوفمبر/تشرين الأول عام 1973 إلى غاية 1978 ، وسجل له 48 هدفاً في 140 مباراة.

https://twitter.com/FCBarcelona_es/status/712988196741713920

اسطورة الكرة انتقل إلى التدريب مع أياكس ثم مع برشلونة عام 1988. وحصد كرويف، ، ثمار عمله مع البرصا عام 1992 حين توج بأول بطولة دوري أبطال أوروبا في تاريخ النادي، بل وحقق في نفس العام لقب الليغا، ليخلد تلك الثنائية باسمه.
وعقب الفوز بأربع بطولات ليغا متتالية (من1990 إلى 1994)، وكأس الملك (1990) وبطولة أوروبا لأبطال الكؤوس (1989)، كاد برشلونة كرويف أن يفوز بلقبه الثاني في رابطة الابطال، لكنه تلقى هزيمة مرة في نهائي نسخة 1994 على يد ميلانو الإيطالي برباعية نظيفة.