عاجل

اليابان بلد الرفاهية وفن العيش

أسرار نجاح المستثمرين في فن العيش باليابان بين الرفاهية وفن العيش أهلا بكم في هذا العدد الجديد من فوكيس والخاص باليابان الذي أصبح السوق الأولى في

تقرأ الآن:

اليابان بلد الرفاهية وفن العيش

حجم النص Aa Aa

أسرار نجاح المستثمرين في فن العيش باليابان

بين الرفاهية وفن العيش

أهلا بكم في هذا العدد الجديد من فوكيس والخاص باليابان الذي أصبح السوق الأولى في العالم في فن العيش والثالثة عالميا من حيث الرفاهية. ويكفي القول أن فرص الشركات كثيرة وخاصة بالنسبة لشركات الاستثمار الأوربي. نحن في حي غينزا، قلب الرفاهية في طوكيو. هذه الشركة العائلية النمساوية أصبحت مجموعة دولية معروفة في جميع أنحاء العالم في مجال الكريستال. إنها تنشط في اليابان منذ سبعينيات القرن الماضي وتملك مائة وخمس عشرة نقطة بيع، على غرار هذا المحل، الأحدث والأكبر.

فانسون نيلياس، العضو المنتدب لشركة سواروفسكي للكريستال في اليابان يقول: “اليابانيون يملكون احساسا أكثر كلاسيكية في اختياراتهم. إنهم يفضلون التصاميم الأكثر حساسية. ويحبون بالطبع الأزياء والاتجاهات، ولكن أكثر أنواع المجوهرات التي نبيعها في اليابان هي تلك المجموعات الكلاسيكية”.

التحدي الوحيد بالنسبة لهذه المؤسسة وغيرها من المؤسسات التي تنشط في مجال المنتجات الفاخرة في اليابان هو التعامل مع السياحة المزدهرة. عدد الصينيين مثلا تجاوز المليونين ونصف المليون سائح في العام ألفين وأربعة عشر. عددهم تضاعف عام ألفين وخمسة عشر، إنهم يمثلون نسبة كبيرة من أرقام المعاملات.

احترام الذوق الياباني ضرورة ملحة

“توجب علينا ضبط طريقة الخدمة. لدينا فريق عمل يتحدث الصينية. لدينا أفضل المجموعات من حيث المبيعات، وكذلك المجموعات الخاصة. ولدينا أيضا طريقة عمل تجمع بين الحضور وسرعة الخدمة وتقديم المجموعات. ولكن، ما يجب عدم نسيانه هو المستهلك الياباني، إنه يمثل تسعين في المائة من أرقام تعاملاتنا في اليابان، لذا، فنحن نتأكد من اهتمامنا بهم بأعلى جودة خدمات ممكنة“، أضاف فانسون نيلياس، العضو المنتدب سواروفسكي في اليابان.

“تحقيق نجاح في هذا القطاع أكثر من غيره من القطاعات الأخرى ربما يكمن في استيعاب مفهوم استثنائية الخدمة اليابانية والتي تعتبر الأكثر تقدما في العالم“، يؤكد موفد يورونيوز إلى اليابان.

النجاح في السوق الداخلية خطوة للنجاح خارجيا

لذلك يجب علينا فهم بعض العادات. مثلا إذا أراد مصمم أوربي النجاح على مستوى السوق، فعليه التأكد من أنّ اليابانيين هم الذين سيهتمون بمنتوجه. ولهذا، فمن الضروري أن يثبت وجوده في السوق الأساسية. وفقا لخبيرة في مجال اهتمامات المجتمع الياياني يجب الأخذ بعين الإعتبار أن اهتمامات اليابانيين تغيرت إلى حد كبير منذ زلزال العام ألفين وأحد عشر. آكو إينوموتو، أخصائية في مجال اهتمامات الشعب الياباني قالت في هذا المجال: “ما الذي تغير؟ قبل العام ألفين واحد عشر، كنا نستهلك أشياء كثيرة، ولكن خلال ألفين وأحد عشر حققنا فعلا ما فقدناه. ما هو الأهم بالنسبة لنا؟ كل القيم بالنسبة لنا تستند إلى حياتنا مع العائلة ومع الأصدقاء “.

شركة النمر الطائر، نموذج آخر للنجاح

مثال آخر وبالإتجاه نحو مدينة أوساكا، هذه المدينة الصاخبة والتي تتمتع بأجواء فريدة من نوعها، في هذه المدينة افتتح عملاق دانماركي في مجال الديكورات أول متجر له في العام ألفين واثني عشر، إنها شركة “النمر الطائر”. هيروتاكي ياماموتو، الرئيس التنفيذي للشركة قال: “طوكيو كانت سوقا مهمة للغاية. لم يكن لدينا مجال للخطأ، وأوساكا كانت المكان المثالي للقيام بالاختبار. بعد ذلك وكما تعلمون، فمنتجاتنا تحمل لمسة مرحة والجانب المرح هذا يلاقي رواجا كبيرا في صفوف سكان أوساكا”.
flyingtiger.com/

ونظرا لنجاح الاختبار في أوساكا قامت الشركة بافتتاح أربعة وعشرين متجرا في أربع مدن يابانية، بما في ذلك طوكيو، والفكرة هي مضاعفة عدد المتاجر في السنوات المقبلة. للتذكير، هذه الشركة استفادت من استشارات المنظمة اليابانية للتجارة الخارجية خلال
مختلف خطوات إنشائها، لذلك، فهي تملك الآن معرفة جيدة بخصوصيات السوق اليابانية. https://www.jetro.go.jp/en/

هيروتاكي ياماموتو، الرئيس التنفيذي لشركة “النمر الطائر” أضاف: “في هذه السوق، تعلمنا أمرين: أولا السوق اليابانية سوق ناضجة وبالتالي فإن الطلب على الجودة مهم جدا. ثانيا، يجب خلق منتجات محددة والتكيف مع احتياجات السوق اليابانية”.
www.flying-tiger.be/fr

الرفاهية وفن العيش والتأنق حسب عدة خبراء، تعتبر السوق اليابانية رهانا آمنا واستثمارا طويل الأجل. واللمسة الأوربية للمنتجات في هذه القطاعات تبقى مكسبا حقيقيا.