عاجل

من قاعدة حميميم الجوية في سوريا تم شحن ثلاث مروحيات عسكرية هجومية على متن طائرة أنتونوف باتجاه روسيا، إلى جانب فريق من المهندسين والتقنيين، لكن في المقابل ما تزال السفن الحربية الروسية راسية في المتوسط لتأمين عمل القواعد الروسية في طرطوس وحميميم

وبحسب عسكريين روس فإن قوات موسكو التي ستبقى في سورية، ستكون كافية من حيث العدد والامكانيات للرد على أي هجوم في أي وقت

ويقول ضابط روسي: العسكريون الذين سيبقون هنا سيواصلون خدمتهم بنشاط ضمن الواجب العسكري، ليتدخلوا في أي لحظة لردع أي هجوم ويحققوا الأهداف العسكرية المطلوبة

إلى ذلك قال متحدث باسم الكرملين إن القوات الروسية ستظل تدعم هجمات قوات النظام السوري، وتكافح ما أسماه الارهاب

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمر هذا الشهر معظم القوات الروسية في سوريا بالانسحاب، بعد خمسة أشهر من الغارات الجوية، قائلا إن موسكو حققت معظم أهدافها