عاجل

تقرأ الآن:

محطة عائمة للطاقة الشمسية في لندن


علوم وتكنولوجيا

محطة عائمة للطاقة الشمسية في لندن

أكبر محطة عائمة للطاقة الشمسية في أوروبا مستعدة للعمل، بعد أن تم تشييدها على مقربة من مطار هيثرو في لندن.
هدفها تزويد مصنع لمعالجة المياه بالطاقة اللازمة.
المحطة تنتج ما يعادل 5.8 مليون كيلووات ساعي، سنويا لهذا المصنع.
لكن رغم أن الألواح الشمسية هي مصدر كبير للطاقة، فإنها لا توفر الطاقة اللازمة في كل الحالات.

يقول مدير الطاقة انجوس بيري:“الطاقة الشمسية لا تعمل مثل البطارية الدائمة، أنها لا تولد أي شيء عندما تغيب الشمس، بينما يجب أن يستمر نظامنا في العمل ليلا، لأننا نواصل ضخ المياه ليلا نهارا، لذا لا يمكننا الحصول على الطاقة من محطة واحدة حتى ولو كانت عائمة، المحطة هي جزء من استراتيجية شاملة والتي تتضمن العديد من العناصر الأخرى.”

حوالي 23،000 من الخلايا الضوئية، ثبتت على عوامات مليئة بالهواء ومرتبطة ببعضها البعض مثل الطوافات.
في قاع خزان المياه توجد كابلات توفر الطاقة لمركز إنتاج يقع على بعد بضعة كيلومترات.
الخزان هو على ملك أكبر شركة مياه في المملكة المتحدة.
ميزة هذا النظام هو أن الألواح الشمسية تكون حارة جدا ومن السهل تحديثها أيضا.

يقول نيك بويل، المدير التنفيذي لLightsource:“لوحات الكهرباء الشمسية هي أكثر فعالية عندما يتم تحديثها. من المزايا الكبرى لوجود لوحات عائمة هو أنها تبقى منتعشة، وهذا يجعل محطة الطاقة الشمسية أكثر كفاءة. فهي تنتج المزيد من الكهرباء مقارنة بتلك الموجودة في الحقول.”

المحطة العائمة للطاقة الشمسية، لا تزال في مرحلة الاختبار ولم يتم ربطها بالشبكة الوطنية للطاقة في المملكة المتحدة، لكن ذلك سيتم في غضون أشهر قليلة.

http://www.telegraph.co.uk/news/earth/energy/renewableenergy/12200484/Europes-largest-floating-solar-farm-powers-up.html

http://www.bbc.com/news/uk-england-london-35705345

http://news.sky.com/story/1664326/floating-solar-farm-prepares-to-power-up

اختيار المحرر

المقال المقبل
الكتل الجيليدية في نيوزيلندا تفقد 4 أمتار من كثافتها يومياً بفعل التحرر المناخي

علوم وتكنولوجيا

الكتل الجيليدية في نيوزيلندا تفقد 4 أمتار من كثافتها يومياً بفعل التحرر المناخي