عاجل

عاجل

قروض دراسية في البرازيل ومنح تعليمية في رواندا من أجل تحسين جودة التعليم

أينما كنت تعيش، في بلد نامية أو في أسرة متوسطة الحال،فإنه يصعب توفير الجودة في التعليم، سنلقي نظرةً على بعضِ الحلول المتاحة وسنطرح بعض الأسئلة حول

تقرأ الآن:

قروض دراسية في البرازيل ومنح تعليمية في رواندا من أجل تحسين جودة التعليم

حجم النص Aa Aa

أينما كنت تعيش، في بلد نامية أو في أسرة متوسطة الحال،فإنه يصعب توفير الجودة في التعليم، سنلقي نظرةً على بعضِ الحلول المتاحة وسنطرح بعض الأسئلة حول: كيفية تحمل الطلاب للتكلفة الدراسية ؟
في تقدير اليونيسكو، هناك حاجة إلى ما يقرب من26مليار دولار للحصول على التعليم الأساسي فقط في البلاد النامية.
لكن كيف يمكننا الحصول على هذا المبلغ الضخم؟ وكيف ينبغي إنفاقه؟ حاولت واحدة من المنظمات الحصول على نموذج لحل مبتكر،سنلقي نظرة في رواندا

رواندا

في رواندا هناك ما يقرب من أربعين بالمائة من المواطنين يعيشون تحت خط الفقر. يروي لنا جون دو ديو مزارع و أب لخمسة أطفال. يعيشون في بلدة صغيرة تسمى بوريرا تقع بشمال رواندا، دو ديو يحلم بحياة أفضل لأولاده
يخبرنا جون دو ديو قائلا:
السبب وراء إرسالي لأولادي إلى المدرسة هو رغبتي في إعدادهم للمستقبل، أريد أن يتعلموا جيدا من أجل رواندا أفضل
إبنه إيتيان يدرس بالصف الخامس الإبتدائي بمدرسة جون دو لا مونه الحكومية، تحتوي المدرسة على ما يقرب من 1250 طالبا، بدءا من المرحلة الإبتدائية حتى المرحلة الثانوية

المدرسة ممولة من قبل الحكومة،منذ 10 سنوات قامت الحكومة بإزادة الدعم المالي للمدارس الخاصة لإيمانها بأن جودة التعليم يمكنها أن تساعد في حل بعض المشكلات الحالية في رواندا، إلا أنها مازالت في حاجة إلى دعم من الجهات المانحة مثل الشراكة العالمية من أجل التعليم
يخبرنا عضو في منظمة “الشراكة من أجل التعليم “قائلا:”
الحكومة الرواندية ملتزمة للغاية بشأن تطوير التعليم في المنطقة،حيث وضعت خطة إستراتيجية شاملة لتطوير القطاع التعليمي بالمنطقة

منذ عام 2006 تلقت رواندا أكثر من 180 مليون دولار من منظمة” تعليم من أجل الجميع” في صورة منح تعليمية
في العام الماضي دعمت المنظ
مة نوذجا جديدا ،فإذا أرادت رواندا النهوض في هذا المجال سيتعين على الحكومة وشركاء التنمية والمنظمات المعنية إعداد خطة تعليمية،وإذا تم قبول هذه الخطة ستحصل الدولة على س70 في المائة من المنحة التعليمية بشكل مبدئي ،أما 30 في المائة المتبقية ستعتمد على مدى نجاح هذا النموذج الجديد

صرح وزير التعليم الرواندي:”
العنصر الأول هو بالطبع النتائج الدراسية،أما العنصر الثاني فهو التركيز على المعلومات والمعطيات المفصلة وذات الجودة العالية لنتمكن من مواكبة التطورات التعليمية.يركز النموذج التعليمي الجديدعلى التعليم الإبتدائي لأننا نؤمن أن الإعداد المبكر للأطفال يساعد على تحسين مستوى القراءة والكتابة والحساب لديهم
رواندا تخصص الثلاثين في المائة المتبيقة من الدعم للتعليم المبكر،مما يشمل أيضا الدورات التدريبية لمعلمي الصفوف الإبتدائية والتي تعتبر الأهم ،يتم ذلك في مركز “كيرامبو” لتدريب المعلمين الواقع في مدينة “بوريرا“،يتم إعداد وتدريب الطلاب الشباب كمدرسين للصفوف الإبتدائية ورياض الأطفال
تخبرنا طالبة رواندية قائلة:”
يقوم المعلمون بشرح الطرق التعليمية المختلفة المستخدمة لإعداد الأطفال في المراحل التعليمية المبكرة ولدينا أيضا بعض التدريبات الأخرى فيما يخص علم نفس الطفل والرياضيات والدراسات الإجتماعية واللغة الفرنسية والإنجليزية إلى آخره

التغيير لن يحدث بين عشية وضحاها سنحتاج إلى مزيد من العمل ومزيد من التمويل حتى يتمكن كل طفل رواندي من الحصول على التعليم المناسب في مرحلة الطفولة
_________________________

البرازيل

الحصول على تمويل دراسي أو منحة دراسية قرار ليس ببسيط، فالجامعات الحكومية في البرازيل تنتقي طلابها بعناية والجامعات الخاصة مكلفة للغاية هل القروض البنكية حلول واردة؟
في هذا التقرير نلقي نظرة على حياة طابة وكيف يمكنها التكيف في ظل هذا المناخ المادي القاسي

الطالبة كاميلا البالغة من العمر 26 عاما تستعد لبداية يوم جديد
الجدول الدراسي الخاص
بكاميلا ممتلأ للغاية فهي تعمل أثناء النهار ،أما في المساء فهي تحجر محاضراتها بالجامعة،فهي من أسرة محدودة الدخل،فلقد إستطاعت دخول الجامعة عن طريق قرض بنكي مخصص للطلاب

تخبرنا والدة الطالبة قائلة
القرض الخاص حل فعال فإبنتي كانت تناضل من أجل الحصول على قرض عام للتمويل دراستها ولكنها إستعلمت عن القروض الخاصة ووجدت أن الحصول عليها أمر ليس بصعب وهو أمر إيجابي فنحن لا نستطيع مساعدتها ماديا في الوقت الحالي

من أجل تسديد هذا القرض تقوم كاميلا بالعمل كمتدربة بشكل يومي في مكتب محاماة،كاميلا التي حلمت بالعمل في مجال السياحة قررت تحويل مسارها بشكل مؤقت من أجل تسديد القرض الدراسي الخاص التي حصلت عليه ومن أجل تحقيق هذا الهدف تدرس كاميلا كل ليلة من الساعة السابعة مساءا وحتى الساعة الحادية عشرليلا

وتخبرنا كاميلا قائلة:
روتيني اليومي مرهق جدا، أنا أستيقظ مبكرا للذهاب إلى العمل ثم بعد إنتهاء عملي أذهب مباشرة إلى الجامعة لإستكمال دروسي وعلاوة على ذلك يجب علي البحث والقراءة ،لذلك أستطيع أن أقول نعم روتيني اليومي مرهق للغاية

التعليم العالي في البرازيل مكلف للغاية، والدعم الحكومي في تناقص مستمر بسبب الأزمة الإقتصادية وبالتالي يتزايد ميول الطلاب إلى القروض الخاصة المقدمة من قبل الشركات
تعتبر كاميلا من بين خمسين ألف طالب من الحاصلين على قرض “البرافالير” المقدم من الشركة البرازيلية للإستثمار” ،التي تقدم حوالي 80 يورو كل شهر للطالب الواحد” تخبرنا كاميلا قائلة
لا لم أكن أستطيع الحصول على هذه المحاضرات بدون القرض، الأمر مكلف للغاية، فحالتي المادية الآن لا تسمح لي أن أتكفل بمصاريفي الدراسية، أما مع نظام الإقتراض أصبحت سبل الدفع أبسط بكتير

الشركات الداعمة للطلاب تقوم بعقد إتفاقيات مع الجامعات والمدارس،مثل جامعة “إستاسيو” التي تدرس بها كاميلا الحقوق. تقوم القروض بعمل هام وهوتحفيز الطلاب للدراسة تخبرنا أستاذة الحقوق
تخبرنا تيريزينها فرنانديز دي أوليفيرا،الأستاذ بكلية الحقوق قائلة:”
الطلاب الحاصلون على القروض أكثر حماسا من الطلاب الآخرين لماذا ؟ لشعورهم بالضغط المادي لرد القروض للشركات الممولة لهم
تقوم كاميلا اليوم بمقابلة كارلوس فورلان مدير الشركة الممولة للقرض الدراسي الخاص التي حصلت عليه.والذي يعتقد أن القروض تزيح حملا كبيرا من على أكتاف الطلاب، حيث يمكنهم تسديد نصف المبلغ بعد الحصول على الشهادة الدراسية، وترحب الجامعات والمدارس المعنية بالإتفاق الشركات التمويلية الجديدة، فكثيرا ما تتحمل هي الفوائد البنكية للبنوك،وفقا لكارلوس فورلان نظام القروض الخاصة أمر ضروري لسد ثغرات التعليم الحكومي المكلف
يخبرنا كارلوس فورلان قائلا:”
يجب التعاون بين نظام التعليمي الخاص والحكومي وخصوصا في البرازيل، يحتاج الطلاب إلى الدعم المالي لإستكمال دراستهم الجامعية. نحن بحاجة لبقاء النظام التعليم الخاص والحكومي وذلك لتلبية حاجة الطلاب في الذهاب إلى الجامعات حتى وإن كانت قدراتهم المادية محدودة
ثم تكمل كاميلا:”
في الحقيقة هناك أيضا مسألة بيروقراطية بحتة وهي أن القرض الحكومي ذو إجراءات ورقية طويلة فلا يمكنك الحصول عليه بشكل سريع”
منذ عام ألفين وستة تقوم هذه الشركة الإستثمارية بتقديم القروض الخاصة لأكثر من خمسين ألف طالب، أكثر من نصفهم من الإناث ومن ذوات الأسر المتوسطة

هل قابلت بعض الصعوبات لتمويل دراستك؟ وما هي المصادر الممولة التي حصلت عليها؟ تواصل معنا عبر شبكة التواصل الإجتماعي
لمزيد من المعلومات :

http://www.ifc.org/wps/wcm/connect/7d1a71804d332f208991cdf81ee631cc/Ideal+Invest.pdf?MOD=AJPERES

http://www.ft.com/cms/s/0/b3eba8a6-6399-11e5-9846-de406ccb37f2.html#axzz42EGkRSGt

http://www.capitalinsights.ey.com/features-edition-13/ey-capital-insights-13-building-a-better-working-world-financing-education.aspx

http://www.bloomberg.com/research/stocks/private/snapshot.asp?privcapid=79652814

http://cursos.estacio.br/?estado=RJ&FormaIngresso=V&gclid=CjwKEAjw1f6vBRC7tLqO_aih5WISJAAE0CYwsDQ_K8Cw26txu-Jva6eqpOg98C0KNxrK2uu8VpzASBoC0uHw_wcB