عاجل

تقرأ الآن:

انطلاق قمة الأمن النووي في واشنطن وسط مقاطعة إيران وروسيا


الولايات المتحدة الأمريكية

انطلاق قمة الأمن النووي في واشنطن وسط مقاطعة إيران وروسيا

انطلقت يوم الخميس في العاصمة الأمريكية واشنطن القمة الدولية الرابعة للأمن النووي برئاسة الرئيس الأمريكي باراك أوباما لبحث سبل تعزيز إجراءات الأمن للمواد النووية لتجنب وقوعها في أيدي الإرهابيين ومنع تصنيع أسلحة نووية صغيرة أو قنابل نووية.

القمة شهدت مشاركة قادة أكثر من خمسين دولة ومنظمة من ضمنهم ست دول عربية هي المغرب والسعودية والجزائر والإمارات والأردن ومصر فيما تقاطع إيران وروسيا القمة.

وتنضاف المخاوف من حصول جماعات إرهابية على مواد نووية إلى مخاوف أخرى بسبب ما تشكله كوريا الشمالية من تهديدات مع قيامها باختبارات للسلاح النووي.

روز غوتيمويلر، وكيلة وزارة الخارجية لمراقبة التسلح والأمن الدولي:“في العديد من البلدان، حيازة مواد نووية للبيع ليست جريمة. لذلك المجال الآخر الذي وضعنا الكثير من التركيز عليه، لتحسين قدرتنا ليس فقط في تحديد المواد المهربة والعثور على المهربين النوويين، ولكن أيضا لتقديمهم إلى العدالة.”

الولايات المتحدة الأمريكية تسعى إلى إخلاء العالم من الأسلحة النووية باعتبارها أكبر تهديد على الأمن العالمي.

وتشمل البرامج النووية المدنية والعسكرية الموجودة حول العالم نحو ألفي طن متري من البلوتونيوم واليورانيوم عالي التخصيب والتي تدخل في تصنيع أسحلة نووية.

مراسل يورونيوز في واشنطن شتيفان غروبر:“إدارة أوباما تزعم أن حصول الإرهابيين على المواد النووية أصبح صعبا من أي وقت مضى، ومع ذلك تطرقت القمة في مؤتمر خاص إلى جماعات مثل تنظيم الدولة الإسلامية، التنظيم الذي استهدف عدة مناطق في جميع أنحاء العالم، دلالة واضحة على أن التهديد النووي من قبل الإرهابيين مازال يلوح في الأفق.”