عاجل

بعد ايام على استعادة مدينة تدمر الاثرية من ايدي تنظيم ما يسمى بـ“الدولة الاسلامية“، عثر الجيش السوري على مقبرة جماعية تضمن رفات اثنين واربعين شخصاً تعود لثمانية عشر عسكرياً واربعة وعشرين مدنياً بينهم ثلاثة اطفال، وجميعهم من عائلات عسكرية.

وحسب مصدر عسكري فقد تم اعدامهم اما رمياً بالرصاص واما بقطع الرأس.هذا ويجري البحث عن مقابر جماعية اخرى. المرصد السوري لحقوق الانسان يتحدث عن اعدام التنظيم الارهابي لحوالى 280 شخصاً.

الجيش الاميركي، من جانبه، اعلن انه بدأ تدريب العشرات من مقاتلي المعارضة في إطار برنامج معدل يهدف لتجنب أخطاء شابت أول مسعى لتدريبهم في تركيا العام الماضي.

ويضيف الكولونيل الأمريكي ستيف وارين المتحدث باسم التحالف الدولي:“عشرات الاشخاص يتم تدريبهم اليوم. إنهم افراد بدلاً من الوحدات. وهذا يعني تدريب بعض الافراد وتأهيلهم ومن ثم يتم اعادتهم الى ميدان المعركة”.

مع الضربات العسكرية التي تقوم بها روسيا والتحالف الدولي بمشاركة الجيشين السوري والعراقي على تنظيم ما يسمى بـ“الدولة الاسلامية” تدرس الادارة الاميركية، حسب مصادر مطلعة، زيادة عدد قواتها في كل من سوريا والعراق، وذلك بهدف الاسراع بتحقيق مكاسب ضد التنظيم الارهابي.