عاجل

تقرأ الآن:

قلق في صفوف اللاجئين وسكان إيدوميني اليونانية وديكيلي التركية بسبب الاتفاق الأوروبي-التركي


العالم

قلق في صفوف اللاجئين وسكان إيدوميني اليونانية وديكيلي التركية بسبب الاتفاق الأوروبي-التركي

تظاهر المئات من اللاجئين في قرية بوليكاسترو اليونانية الواقعة على بعد نحو خمسة وعشرين كيلومترا عن إيدوميني للمطالبة بفتح الحدود والسماح لهم بالوصول إلى وسط وشمال أوروبا بدلا من ترحيلهم إلى تركيا بموجب الاتفاق الموقع بين الاتحاد الأوروبي وأنقرة.

لاجئ سوري:” في وجه من يغلقون الحدود؟ في وجه الشعب السور؟ نحن نعاني جراء الحرب المستمرة في سورية، ما الذي سنفعله؟ تخيلوا لو صارت هناك حرب مماثلة هنا، ماذا ستفعلون؟ طبعا ستظطرون للهجرة، نحن نطالب فقط بفتح الحدود.”

كما تظاهر سكان إيدوميني احتجاجا على استمرار شغل أراضي القرية بمخيمات اللاجئين والمهاجرين غير الشرعيين.

أهالي القرية طالبوا ب” الإجلاء العاجل للاجئين من إيدوميني إلى مراكز الاستقبال.” لأن موارد رزق المزارعين وسبل عيش السكان أصبحت الآن في خطر.

زانتولا سوبلي عمدة إيدوميني:” بالنسبة لسكان القرية الفلاحين، فترة حصاد المحاصيل بدأت، ولكن للأسف لا يستطيعون زراعة حقولهم بسبب الخيام وبقاء اللاجئين فيها، في حين أننا سوف نتعامل مع قضية تتعلق بحياة أو موت”

وفي بلدة ديكيلي الساحلية غرب تركيا نظم مئات السكان مظاهرة رافضة لاستقبال اللاجئين السوريين الذين سيتم نقلهم إلى البلاد، وأعربوا عن رفضهم لبناء مركز استقبال في البلدة، وعن قلقهم من تأثير الاتفاق مع الاتحاد الأوروبي على الاقتصاد والسياحة والأمن في المنطقة.

ومن المتوقع أن تستقبل تركيا أول مجموعة من اللاجئين والمهاجرين غير الشرعيين العائدين يوم الإثنين المقبل.