عاجل

دافع رئيس شركة “موساك فونْسيكا” التي تعد رابع اكبر مكتب خدمات محاماة وخدمات قانونية في العالم عن وثائق بنما التي تسربت الى مئات من وسائل الاعلام وكشفت عن غسيل اموال وتهرب ضريبي لنحو مئة واربعين زعيما سياسيا حول العالم ولاعبين رياضيين وغيرهم.
“كل تلك الاسماء التي ظهرت في الوثائق وبينهم لاعبو كرة قدم وانواع مختلفة من زعماء مافيا، هؤلاء ليسوا زبائننا، هم عملاء ووسطاء البنوك، اشتروا واحدة من شركاتنا، وباعوها، وهؤلاء الناس استخدموها لاغراض لا نعرفها”.
مكتب المحاماة دان عملية التسريب واعتبرها جريمة وهجوما يستهدف بنما، واكد رئيسها ان الخصوصية حق اساسي من حقوق الانسان بغض النظر عن منصبه. وشدد على ان بعض الدول لا ترغب في رؤية بنما بقدراتها التنافسية العالية على جذب الاعمال.