عاجل

عاجل

ناسا بصدد اختبار "الفندق الفضائي"

وترى ناسا أن فوائد الوحدة الجديدة ستتمثل في الرحلات الطويلة إلى المريخ أو الكواكب البعيدة الاخرى حيث يحتاج رواد الفضاء للاقامة في مكان يتميز بالديمومة وسهولة التشييد والنقل، وهو ما يجعل الوحدة خطوة ا

تقرأ الآن:

ناسا بصدد اختبار "الفندق الفضائي"

حجم النص Aa Aa

تعتزم ناسا اختبار “نموذج جديد”:
http://nasa.tumblr.com/post/142294936624/the-five-ws-of-an-expandable-habitat-in-space لوحدة فضائية قابلة للتمدد يفترض أن يتم الحاقها بمحطة الفضاء الدولية.
الوحدة المبتكرة من قبل شركة “بيغيلو للطيران” ببراءة اختراع من ناسا عام 1990 ستستخدم لاقامة لرواد الفضاء.
النموذج الذي يفترض أن ينطلق إلى محطة الفضاء الدولية في الثامن من نيسان/ابريل على متن مركبة “سبيس أكس” المخصصة لتوفير التموين اللازم للمحطة، ستستغرق اختباره نحو عامين للتأكد من جاهزيته للاستعمال.

وتقوم فكرة الوحدة على استخدام مواد قابلة للتمدد ويمكن من خلالها معادلة الضغط داخل محطة الفضاء الدولية. كما ستزود الوحدة بمجسات لمراقبة التغيير في درجات الحرارة والاشعاعات فضلا عن قدرتها على مقاومة اثار الحطام المداري المحتملة.

هذا ومن المقرر، أن تنقل الذراع الميكانيكية التابعة لمحطة الفضاء الدولية الوحدة من المركبة الفضائية إلى مرسى المحطة للالتحام وبدء عملية التمدد.


وتقول ناسا إن غرفة معادلة الضغط التي تفصل الوحدة الجديدة عن باقي محطة الفضاء الدولية ستبقى مغلقة، حيث سيسمح فقط لرواد الفضاء بالدخول لجمع البيانات. أما في حالة تعرض الوحدة لأي شكل من أشكال الضرر فسيتم ضغطها ببطئ للحفاظ على سلامة باقي محطة الفضاء الدولية.
وترى ناسا أن فوائد الوحدة الجديدة ستتمثل في الرحلات الطويلة إلى المريخ أو الكواكب البعيدة الاخرى، حيث يحتاج رواد الفضاء للاقامة في مكان يتميز بالديمومة وسهولة التشييد والنقل، وهو ما يجعل الوحدة خطوة اولى لاختبار فكرة الفنادق الفضائية القائمة على الهياكل القابلة للتمدد كبديل للاماكن المعتادة للاقامة في الفضاء.