عاجل

الهام علاييف الرئيس الاذربيجاني استلم الحكم عام 2003، بعد وفاة والده حيدر. منذ ذلك الحين اقام مع زوجته مهريبان امبراطورية من الشركات خارج الحدود، كما جاء في “اوراق بنما”.

موقع الاتحاد الدولي للصحفيين الاستقصائيين، خصص صفحة لعائلة علاييف، تظهر العديد من افراد عائلته وعلاقاتهم المعقدة مع مجموعة من الشركات خارج البلاد تمر عبر بنما.

هذه الاوراق الموثقة تشير الى انه منذ عام 2003، بدأ وزير الضرائب فاضل مامادوف، انشاء مجموعة من المؤسسات تحت اسم “آتا هولندنغ“، عائلة علاييف انضمت اليه فيما بعد. “آتا هولندنغ” لها اعمال مختلفة، مع المصارف والاتصالات والبناء والمناجم والنفط والغاز. فاذربيجان بلد غني جداً بالموارد الطبيعية.

فاضل مامادوف، انشأ في بنما بمساعدة موساك فونسيكا مجموعتين: “FM Management Holding Group SA” و“UF Universe Foundation” التي لديها عدد من المدراء من بينهم مهريبان علاييفا. الشركة الاخيرة هذه تدير الشركة الاولى، التي بدورها تمتلك شركة مقرها المملكة المتحدة. هذه الشركة في المملكة المتحدة تمتلك بدورها 51% من اسهم “آتا هولدنغ” التي قدرت قيمتها بـ490 مليون دولار عام 2014.

وفق “اوراق بنما” والتحقيق الذي قامت OCCRP به شبكة من صحفيين في اوروبا الشرقية وآسيا الوسطى، الرئيس علاييف تنازل عن ستة مناجم ذهب في بلاده لعدة مؤسسات من بينها اثنتنا خارج البلاد.

ابنتاه ارزو وليلي علاييف، تملكان 56% من اسهم “Globex International LLP” و” Londex Resources SA” التي هي شركة بنمية.

هاتان الشركتان تمتلكان تباعاً 11% و54% من مجموعة من ستة مناجم ذهب تعرف بـ“Azerbaijan International Mineral Resources Operating Company Ltd”.

حسب وثائق موساك فونسيكا ، عائلة علاييف تملك مصالح اخرى في شركات ما وراء البحار. وحسب شبكة الصحفيين الاستقصائيين في أوروبا الشرقية وآسيا الوسطى، آل علاييف رفضوا الادلاء باي رد لصحفييها.

لكن رداً على سؤال لـ“يورونيوز“، الناطق الرسمي باسم الرئاسة الاذربيجانية آزار قاسيموف، افاد ان الرئيس علاييف اوقف اعماله عند استلامه الحكم. وكانت اعمال قانونية ولم يمتلك شركات خارج البلاد. كل الاتهامات الموجهة له لا اساس لها من الصحة. كما ان اعمال افراد عائلته قانونية وشفافة.