عاجل

تقرأ الآن:

بيزنس لاين: تسريبات بنما تستنفر الحكومات الأوروبية


بزنس لاين

بيزنس لاين: تسريبات بنما تستنفر الحكومات الأوروبية

خلال السنوات الأخيرة وبعد الأزمة المالية لعام 2008، بعض البنوك الكبرى دفعت الملايير من أجل مساعدة العملاء الاثرياء على التهرب من الضرائب.

الحكومات من جانبها ضيقت الخناق من خلال المراقبة على المؤسسات الدولية الأثرياء من خلال منعهم من نقل المال خارج الدولة.

في هذا السياق، تسريبات سميت بوثائق بنما أحدثت ضجة هذا الأسبوع . تسريبات أتت من حوالى 11 مليون وثيقة انطلاقا من مكتب محاماة.

تقريبا كل الذين وردت أسماؤهم في وثائق بنما ، نفوا علاقتهم بالتهرب الضريبي ، ولديهم الحق في ذلك لأن ما نشر يبدو غريبا لكن مختلف الطرق التي تم استخدامها ونشرت في الوثائق تعتبر قانونية .

كيف كان ذلك ؟ سنلقي نظرة على بعض الممارسات المالية التي تعتبر الأكثر شعبية خلال هذا العدد من برنامج بيزنس لاين.

وفي فقرة آي تي سنلقي نظرة قريبة المدى، ستكون على سيارة تيسلا 3.