عاجل

أعلن ديفيد رودريغيز قائد القوات الأميركية في أفريقيا، الخميس، أن عدد مقاتلي تنظيم مايسمى بالدولة الإسلامية تضاعف في ليبيا خلال الثمانية عشر شهراً الماضية، إذ بات يتراوح بين أربعة آلاف وستة آلاف مسلح، مضيفاً أن التنظيم لايملك “مقاتلين محليين يعرفون البلد جيداً” كما هي حالهم في سوريا والعراق. الجنرال الأميركي أشار إلى أن معقل التنظيم المتشدد في ليبيا هو مدينة سرت، ويحظى بتواجد في درنة وبنغازي في الشرق وصبراتة في الغرب.

عن إمكانية تدخل عسكري في ليبيا، لفت رودريغيز إلى أن الأمر متوقف على “ما ستطلبه حكومة الوفاق الوطني” الليبية. فالمجتمع الدولي يتطلع إلى بدء حكومة الوفاق أعمالها بشكل فعلي. حيث يعوّل على هذه الحكومة، التي دخلت قبل أيام إلى طرابلس، أن تتمكن من تحقيق انتقالي سلميّ للسلطة ومواجهة خطر تمدد داعش، ومكافحة الهجرة غير الشرعية من السواحل الليبية نحو أوروبا.