عاجل

يترقب المئات من اللاجئين المُرحلين من جزيرة ليسبوس اليونانية إلى مدينة ديكيلي التركية مصيرهم، لاجئون يطالبون بالحرية من مراكز احتجاز اللاجئين والمهاجرين في تركيا.

ومن المقرر حسب مفوضية شؤون اللاجئين إرسال هؤلاء المرحلين إلى مخيم قرب حدود تركيا مع بلغاريا، مركز لم يسمح لها بدخوله بعد.

ويدخل هذا الترحيل في إطار تنفيذ إتفاق الاتحاد الأوروبي وأنقرة لوقف تدفق أعداد كبيرة من اللاجئين إلى أوربا، والذي نددت به مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين. حوالى 325 شخصا أعيدوا إلى تركيا، دفعة أولى تم ترحيلها الإثنين الماضي ودفعة ثانية أمس حيث وصلت عبارتان إلى ديكيلي التركية وعلى متنها 125 لاجئا، وكان متطوعون قد حاولوا منع عملية ترحيل هؤولاء اللاجئين من خلال منع السفينة الاولى من مغارة الشاطئ، عملية ترحيل ندد بها أيضا اللاجئيون، حيث إعتبرها البعض بأنها تعادل تعادل الإنتحار.

ويلزم الإتفاق إعادة جميع الاشخاص الذين وصلوا بطريقة غير شرعية من تركيا إلى الجزر اليونانية إعتبارا من 20 مارس/ أذار، ومقابل اللاجئين السورريين الذي يعادون إلى تركيا يستقبل الاتحاد الأوربي عددا مساويا من السوريين من مخيمات تركيا مع تحديد سقف لا يتجاورز 72 الفا.