عاجل

عضو مجلس الشيوخ عن ولاية فيرمونت، بيرني ساندرز، يفوز على وزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون في المؤتمر الحزبي الديمقراطي في ولاية وايومينغ غرب الولايات المتحدة. بيرني ساندرز الذي يصف نفسه بالديمقراطي الاشتراكي، والذي يهاجم الفجوة في الدخول، وتأثير وول ستريت على السياسة، فاز بثمانية من انتخابات الولايات التسع الأخيرة، في التصويت من ولاية لأخرى لاختيار مرشح الحزب الديمقراطي في الانتخابات الرئاسية المقبلة.
“لقد فزنا في ثمانية استحقاقات من أصل تسعة ونحن نتطلع كثيرا إلى نيويورك وغيرها من الولايات أيضا. نحن نخوض هذا السباق من أجل الفوز. نملك طريقا نحو النصر ونيتنا هي الفوز بترشيح الحزب الديمقراطي وبعدها الفوز في الانتخابات العامة“، أكد المرشح الديمقراطي بيرني ساندرز خلال مؤتمر صحفي أمام أنصاره.

ومع ذلك، لا يزال ساندرز متأخرا كثيرا خلف كلينتون في عدد مندوبى الولايات التي فاز كل منهما بأصواتها حيث نالت كلينتون حتى الآن تأييد أكثر من نصف عدد المندوبين الضروري للفوز بترشيح الديمقراطيين، ويقل عنها ساندرز بواقع مائتين وخمسين صوتا، وأمضى المتنافسان معظم أوقات الأسبوع الماضي في نيويورك التي يتم التصويت عليها في التاسع عشر من الشهر الجاري. كلينتون تعتبر أن نيويورك ملعبها، فقد مثلت الولاية عضوا في مجلس الشيوخ وجعلت مقرها الانتخابي في بروكلين بمدينة نيويورك. استطلاعات الرأي الأخيرة أظهرت تقدم كلينتون بأكثر من عشر نقاط في الولاية.