عاجل

تقرأ الآن:

وفد برلماني مصري يؤكد تعاون القاهرة لكشف الحقيقة بشأن مقتل الطالب الإيطالي جوليو ريجيني


مصر

وفد برلماني مصري يؤكد تعاون القاهرة لكشف الحقيقة بشأن مقتل الطالب الإيطالي جوليو ريجيني

ماتزال قضية قتل وتعذيب الطالب الإيطالي جوليو ريجيني في مصر خلال شهر يناير الماضي تثير توتراً في العلاقات بين روما والقاهرة، السلطات الإيطالية تصرّ على طلبها بكشف الحقيقة.

لجنة برلمانية مصرية وصلت إلى مقر الاتحاد الأوروبي في مدينة ستراسبورغ للإعراب عن تعاون القاهرة الكامل مع السلطات الإيطالية في التحقيقات، والتأكيد على عمق العلاقات بين البلدين. أحمد سعيد، رئيس الوفد البرلماني المصري: “إيطاليا صديقة مقربة من مصر منذ الـ30 من حزيران/ يونيو. أتفهم أن الناس يطالبون بالحقيقة. لكن لنناقش الأمر بشكل منطقي، مامصلحة السلطات المصرية أو أي مصري بإيذاء شخص إيطالي؟ لايوجد في سجلنا حوادث تعذيب للزوار الأجانب في مصر.”

بعض النواب الإيطاليين في البرلمان الأوروبي حذروا من عواقب عدم التعاون في هذا الملف. جياني بيتِلا، النائب الإيطالي في البرلمان الأوروبي، وزعيم تحالف يمين الوسط “التقدمي للاشتراكيين والديمقراطيين” : “أطلب من المفوضية الأوروبية، كما فعلت الحكومة الإيطالية، إعادة النظر بالعلاقة مع مصر. مصر شريك اقتصادي واستراتيجي بالنسبة لإيطاليا والاتحاد الأوروبي. لكن هذا لايعفيها من احترام حقوق الإنسان.”

عريضة أطلقت بمبادة من جامعة كامبردج البريطانية، طالبت بكشف الحقيقة حول مقتل ريجيني، وصلت إلى أكثر من عشرة آلاف توقيع. ما ألزم الخارجية البريطانية على إثارة موضوع التحقيقات مع السلطات المصرية.

ريجيني (28 عاماً) طالب دكتوراه في جامعة كامبريدج البريطانية كان يعد في مصر أطروحة حول الحركات العمالية عندما اختفى في القاهرة في 25 كانون الثاني/ يناير ليعثر على جثته بعد تسعة أيام وعليها آثار تعذيب شديد.