عاجل

تقرأ الآن:

عازفة الكمان جانين يانسن:" الموسيقى أقوى من الكلمات"


موسيقي

عازفة الكمان جانين يانسن:" الموسيقى أقوى من الكلمات"

In partnership with

عازفة الكمان الموهوبة والمعروفة عالمياً “جانين يانسن” مع أوركسترا ميونيخ بقيادة رئيسها فاليري غيرغييف، تقدم أول حفلة للكمان لكارول شيمانوسكي. انها توسع حدود اعمالها.

جانين يانسن:“أعشق العالم الصوتي لشيمانوسكي. انا مسرورة بهذا العزف حيث اكتشف هذه الألوان المختلفة.” هناك توتر من البداية حتى النهاية. أعني توجد اوقات جميلة وحميمة حيث نريد أن نتوقف للإستماع إلى الصوت “.

هذه التحفة الفنية التي تم تأليفها في العام 1916 خلال الحرب العالمية، أستوحيت من الانطباعية الفرنسية.
شيمانوسكي يعد رائداً حقيقياً للموسيقى البولندية في القرن العشرين.

قائد الاوركسترا فاليري غيرغييف، يقول:“كان مقدرا لشيمانوسكي أن يكون وريثاً لشوبان. انه يعرف كيفية كتابة اللحن مثله. في القرن العشرين، هذا ثناء كبير. النبرة وجمال أصوات الأوركسترا وصوت الكمان المنفرد، شيء استثنائي.أستمتع كثيرا بوجودي هنا، وانا استمع إلى هذه الأمواج الصوتية المذهلة التي تأتي الينا.

بالنسبة لي الموسيقى هي لغة قوية. أعني، بالنسبة لي، إنها أقوى من الكلمات، تبادلها أمر لطيف جداً.” فاليري غيرغييف:“العمل مع فنانة مثل جانين يعني مواجهة ما هو غير متوقع، لا يمكن أن نقول اننا سنعمل بهذه الطريقة. انها في بحث مستمر عن الجديد.

“أحترم كثيرا الموسيقيين الذين يذهبون خارج الميادين المعروفة والخيارات المحددة.”

لقاء حديث مع ستراديفاريوس لعام 1707 تجربة غيرت حياتها.

جانين يانسن: “ حين التقيت بهذا الكمان، اصبح مصدراً للإلهام، كل قطعة أقوم بعزفها عليه، هي مصدر للإهام والافكار الجديدة. صوتي تغير تماما، وكذلك أفكاري حول القطع الموسيقية.
لربما هذا يٌرقى إلى ما ذكرناه عن شيمانوسكي، هذا العالم الصوتي وهذه المؤلفات المذهلة من الألوان.
حين أمسك بكماني أشعر بامان أكبر، أشعر بأن هذا هو صوتي.
أشعر انني التقيت بشريكي”.

سجلت جانين يانسن على أقراص حفلتين كبيرتين: حفلة كمان ليوهانس برامز وحفلة كمان رقم1 لبيلا بارتوك. برفقتها فرقة لندن السيمفونية للاكاديمية الوطنية سانت سيسيل (واحدة من أقدم المجتمعات الموسيقى في العالم) بقيادة أنطونيو بابانو.

المقال المقبل

موسيقي

أوبرا "بوريس غودونوف": برين تيرفل، قيصر مسكون بالندم