عاجل

تناقلت مواقع التواصل الاجتماعي صوراً وأشرطة مصورة لماقيل إنه برقٌ سبق الزلزال المدمر الذي أصاب الإكوادور مساء السبت وبلغت قوته 7.8 درجة.

رغم أن باحثين من جامعة روتجرز سبق وأن فسروا ظاهرة “أضواء الزلازل” وعدد من الصحافيين أكدوا مشاهدة أضواء قبل حدوث الهزات في الإكوادور، لكن تمّ التأكد من أن الصور والأشرطة المصورة التي نشرت على مواقع التواصل لا تعود بالفعل لزلزال الإكوادور.

بعد التحقق، ظهر أن الشريط المصور يعود لنيزك سقط في العام الماضي، وظهر في سماء بيونس آيرس بالأرجنتين.


شريط فيديو للنيزك الذي سقط في العام الماضي