عاجل

تقرأ الآن:

تراجع أسعار النفط غداة فشل اجتماع الدوحة


اقتصاد

تراجع أسعار النفط غداة فشل اجتماع الدوحة

أسعار النفط تسجل تراجعا كبيرا غداة فشل الدول المنتجة على الاتفاق على تجميد للانتاج من أجل دعم الاسعار، وسط توتر بين السعودية وإيران. سعر الذهب الأسود تراجع بأكثر من ستين في المائة منذ منتصف العام ألفين وأربعة عشر عندما كان سعر البرميل يبلغ حوالى مائة دولار، وذلك بسبب فائض كبير في الانتاج يعجز الطلب العالمي عن امتصاصه نظرا لتباطؤ الاقتصاد.

وبعد مشاورات استمرت حوالي ست ساعات، أعلن وزير الطاقة القطري محمد بن صالح السادة أن الدول المعنية بحاجة إلى المزيد من الوقت، وقد القي باللوم على التوترات بين المملكة العربية السعودية وإيران في فشل الاجتماع في التوصل إلى اتفاق وهو ما جدد المخاوف من توسيع كبار المنتجين لمعركتهم على الحصة السوقية من خلال عرض تخفيضات أكبر. إيران تريد الاستفادة من الفرع الجزئي للعقوبات الدولية عنها بعد دخول الاتفاق النووي حيز التنفيذ في منتصف كانون الثاني-يناير لزيادة انتاجها وصادراتها واستعادة حصصها من الأسواق.

“أسس الأسواق بصدد التحسن الآن وأسعار النفط تسير في الاتجاه الصحيح. إلى متى سيستمر هذا التوازن؟ نحن بحاجة إلى أن نرى ذلك، لكنّ الأمور بالتأكيد تسير في الاتجاه الصحيح“، أكد وزير الطاقة القطري محمد بن صالح السادة، الذي أشار في نفس الوقت إلى أنّ هناك “مجموعة من العوامل التي تؤثر على الأسعار”.

سعر برميل النفط الخفيف خسر أكثر من دولارين، أي نحو خمسة في المائة ليبلغ ثمانية وثلاثين دولارا فاصل أربعة وثلاثين في المبادلات الالكترونية في آسيا. أما برميل برنت النفط المرجعي الأوربي لبحر الشمال فقد خسر دولارا وسبعة وتسعين سنتا، أي أربعة فاصل خمسة وخمسين في المائة إلى واحد وأربعين دولار وثلاثة عشر سنتا. دول أوبك ضخت أكثر من اثنين وثلاثين مليون برميل من النفط يوميا في آذار-مارس جاء نحو ثلثها من السعودية، مقابل معدل واحد وثلاثين مليون وخمسة وثمانين ألف برميل يوميا في ألفين وخمسة عشر.

“خيبة الأمل من عدم التوصل إلى اتفاق خلال اجتماع الدوحة تزيد من ضبابية المشهد تجاه الأسواق المالية من جهة وأسعار النفط من جهة أخرى، والتي شهدت تراجعا ملموسا في الأيام القليلة الماضية على أساس التكهنات بشأن نتائج هذا الاجتماع“، تؤكد مراسلة يورونيوز في العاصمة القطرية الدوحة مها بردة.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

المقال المقبل

اقتصاد

مغادرة بريطانيا للاتحاد الأوربى سيضر باقتصاد لندن