عاجل

تقرأ الآن:

خروج "ميشيل تامر "من ظلال "ديلما روسيف"


البرازيل

خروج "ميشيل تامر "من ظلال "ديلما روسيف"

ميشال تامر الرجل الذي لطالما أراد الخروج من ظلال ديلما روسيف. رجل الدستور الأول ذو الخامسة والسبعين عاما.
منذ بداياته في ألفين و احد عشر رافق في مسيرته السياسية الرئيسة ديلما روسيف وعمل على تحقيق الإستقرار في حكومتها بمهارة وذكاء.

مارسيلا وميشيل على خشبة المسرح تامر السياسي المخضرم تزوج من مارسيلا ذات الثانية والثلاثين عاما. بعد الولاية الثانية لروسيف قال إنه يرى رياح التغيير تهب، في ديسمبر كانون الأول أرسل لها رسالة شخصية انتقد فيها وصفها له “ بالنائب الديكوري” ودعاها إلى تسوية الأزمات وكسب تأييد الكونغرس بصفته رئيس لحزب حكومة الإئتلاف منذ خمسة عشر عاما، قام ميشيل في التاسع والعشرين من مارس آذار بجمع توقيع ستة وزراء في الحكومة لسحب الثقة من الرئيسة الحالية ديلما روسيف

صرح نائب رئيس حزب الإئتلاف، روميو جوكا قائلا:” إبتداء من اليوم وبعد هذا الإجتماع التاريخي يسحب الحزب الثقة من حكومة ديلما روسيف”

في الحادي عشر من أبريل نشرت صحيفة فالور ايكونومي جزء من خطاب تامر حيث توقع سحب الثقة من روسيت و إقترح تشكيل حكومة وحدة وطنية

اليوم التالي، نفى تصريحاته لإحداث إنقلاب وقال انه أرسل الفيديو لمجموعة من أعضاء الحزب وليس للصحيفة المذكورة. ولكنه لن ينفي إقتراحه بتشكيل حكومة وحدة وطنية و تأييده للمحادثات متعددة الأطراف. ولكن تبين بعد ذلك أن تصريح تامر كان مقصودا

حيث صرح في الحادي عشر من أبريل قائلا:”
أنا سعيد بفتح مجال الحوار فهو من نشاطاتي المفضلة، ليس لأني واثق بإمكانية وجود الحلول بمفردي ولكني مؤمن بقوة الحوار الجماعي وتأثيرة على كل قطاعات المجتمع، هيا لنخرج بلدنا من هذه الأزمة”

أصبح الأمر الآن بمثابة الخيانة العظمة للرئيسة ديلما روسيف، الأمر الذي أتهم به تامر و رئيس مجلس النواب

روسيف لم تقف مكتوفة الأيدي صرحت قائلة :”
أصبح الأمر واضحا، اثنين من قادة حكومتي يعملان معا و بطريقة متعمدة”

من المنطقي أن يحدث ذلك ، فإذا صوت مجلس الشيوخ بالاجماع على إقالة روسيف سيتولى ميشيل تامر بدوره سلطة البلاد حتى عام ألفين وثمانية عشر

ومن الملفت أنه في الخامس عشر من أبريل أمر قاضي المحكمة العليا في البرازيل ماركو اوريليو ميلو، أمر مجلس النواب بالشروع في إجراءات اتهام تامر لارتكابه نفس الجريمة المنسوبة إلى روسيف

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

المقال المقبل

العالم

إسرائيل: الخوف يسود بعد تفجير الحافلة في القدس