عاجل

تقرأ الآن:

السرعة: باريس عاصمة لسباق السيارات الإلكترونية


speed

السرعة: باريس عاصمة لسباق السيارات الإلكترونية

الصحفي برونو سوزا: أهلاً و مرحباً بكم في حصة “سبيد” السرعة. هذا الأسبوع في برنامجنا سنلقي نظرة طويلة على أول سباق سيارات إلكتروني في شوارع باريس. لوكاس دي غراسي يحقق انتصاره الثالث لهذا الموسم، و لكن هناك المزيد.

لأول مرة قلب العاصمة الفرنسية ينبض بدقات سباق ليس كأي سباق ، إنه سباق السيارات الالكترونية ، رغم السماء الغائمة ، إلا أن أكثر من 15 ألف شخص جاؤوا لمشاهدة السباق خلف السياج ، البرازيلي لوكاس دي غراسي على متن “أودي” يفوز السبت بأول جائزة كبرى للفورمولا “إ” في فرنسا ، البرازيلي يتفوق على الفرنسي جون إريك فيرن على متن سيارة فيرجين ، و كذا السويسري سياستيان بويمي على متن رونو إدامز. دي غراسي سجل فوزه الثالث هذا الموسم بعد نجاحه في ماليزيا و الولايات المتحدة.

الصحفي برونو سوزا: أندي روبيني موفد يورونيوز إلى باريس ، تجول في الكواليس ليأتي لنا بالمزيد عن السباق الالكتروني.

سباق فورمولا “إ” هو بكل وضوح يبحث له عن مكانة، و هناك الكثير من النقاط محل نقاش، و لكن دعونا نبدأ بالأمور الأساسية: ما هو سباق فورمولا “إ“؟ للإجابة على هذا السؤال ،إلتقينا ببول فايثفول ، تقني متخصص:

“السباق الالكتروني للسيارات : أول نقطة هي البطارية ، للحصول على الطاقة اللازمة ، تحتاج إلى تشحين صناعي ، و لا يمكن تشحينها عاديا ، فالتشحين يتم في 45 دقيقة حتى يكون لديك امدادات للطاقة كبيرة و تحتاج إلى تشحين بضغط عال يصل إلى 650 فولت ، للتحكم في المحرك من خلال هذه الكابلات وصولا إلى داخل علبة السرعة في السيارة. إطارات السيارات متشابهة مع إطارات السيارات في الطرق العادية ، و تمتاز هذه الاطارات كونها تتطاول و لديها حجم عجلة مشابهة جداً لعجلة السيارات على الطرق. عادة في سباق السيارات العجلات أطول بكثير. لذلك فهذه السيارات ليست سريعة مثل سيارات الفورمولا 1، و الرجال الذين يأتون من الفورمولا 1 يقولون أن هذه السيارات هي سهلة القيادة و تمثل تحدياً مختلفاً.”

العديد من السائقين جاؤوا من سباقات أخرى كالفورمولا 1 و فورمولا 3 ، لومان 24 ساعة … و غيرها من السباقات، لذا فعليهم أن يتأقلموا مع القيادة الإلكترونية.

جيروم دامبريو: “ صحيح أن سيارات الفورمولا “إ” هي أقل سرعة. لا يمكننا أن نقارن بين التقنيتين ، لأننا في البداية. الآن و لأنها مسارات قصيرة في المدينة على مسافة كيلومترين أو ثلاثة ، و هي ضيقة جداً و وعة في النهاية ، لدينا الكثير من المشاعر في هذه السيارات. خاصة على مستوى السباق ، و نستمتع أيضاً بامكانية تجاوز الغير وهذا مهم.”

أندي روبيني :“الآلاف من الأشخاص تجمعوا هنا لمشاهدة الحدث ، عشاق السباق يمكنهم أن يقرروا في نتيجة السباق بالتصويت على السائق المفضل.”

المبادرة أطلقها المنظمون للجائزة الكبرى للفورمولا “إ” ، فان بوست تطبيق يسمح بالتصويت على السائق المفضل في محاولة إمداده بالدعم خلال السباق ، السائقون الثلاث الأوائل سيمنحون 30 كيلواط إضافية تستخدم في السباق النهائي.

لويك دوفال: “ يجب النظر للمستقبل ، و لكن أعتقد انه مهم جداً، عندما يكون السائق في تنقل مثلاً للفوز بسباق ، و هذا ما حدث في آخر سباق في المكسيك، و بفضل المحبين الذي كان في المركز الثاني أنتقل إلى المركز الاول. و هكذا الجمهور سمح بحق للسائق بالفوز في السباق ، لذا أعتقد أن هناك أهمية حقيقية ، و هناك تفاعل حقيقي بين الجمهور و السائقين.”

الصحفي برونو سوزا:كما يمكن أن نشاهد ، هذه الرياضة كلها حول آخر التكنولوجيات، و لكن ما الذي يحمله المستقبل للفومولا “إ“؟

فورمولا “إ” هي في موسمها الثاني ، و ما زال السباق فتياً ، المنظمون يأملون في أن يرتقي هذا السباق إلى مصاف السباقات الأخرى في الفورمولا واحد ، و لكن الطريق ما زالت في بدايتها ، و مسافة الألف ميل تبدأ بالخطوة الواحدة.

لينسون بيكي:” إنها رياضة حديثة ، عمرها عام و نصف فقط. لذا لدينا قاعدة لدى الجمهور هي في صدد النمو في كل يوم ، و لا يمكن أن تكون ضخماً في ثانيتين ، لذا فبنمونا في كل سباق ، نلفت الانتباه في كل مدينة نذهب إليها ، هذا هو هدفنا. أنا متأكد أن شباباً من محبي التكنولوجيا و كل الأطفال سيحبون هذه الرياضة أكثر فأكثر.”

الصحفي برونو سوزا:سباقات السيارات لم تجر كلها في باريس نهاية الأسبوع ، في الموتو جيبي الموسم الاوروبي بدأ مع سباق جريز دو لا فرونتيرا ، المرحلة الرابعة لسباق السيارات للموسم جرت في الارجنتين ، “سبيد” تعود الأحد المقبل إلى اللقاء.

بعد سقوطه في الولايات المتحدة ، الإيطالي فالونتينو روسي ينجح في عرض مدهش بفوزه في سباق الجائزة الكبرى للموتو جي بي بإسبانيا ، متدقماً على لورونزو و ماركيز.

هايدن بادن النيوزلندي يحدث المفاجأة و يفوز للمرة الأولى برالي الارجنتين ، السائق على متن هيونداي موتوسبورت تفوق بـ14 ثانية على الفرنسي سيباستيان أوجييه من فولسفاغن و النرويجي أندرياس ميكلسون على فولسفاغن هو الآخر.