عاجل

في مراسم خاصة، اقتصرت على العائلة وبعض الأصدقاء، تم إحراق جثمان مغني البوب الأميركي برينس ودفن رماده بمكان “بقي طيّ الكتمان”. وسيتم في وقت لاحق الإعلان عن مراسم وداعية للعموم.

من بين المشاركين في مراسم الوداع التي جرت في بيزلي بارك، عازف غيتار لاري غراهام الذي عمل مع برينس سابقاً : “برينس ساعدنا على التقدم كموسيقيين وعلى التطور من الناحية الروحية. فقد كان شخصاً روحياً. لقد دفعنا لنكون أفضل سنفتقده بعمق.”

مراسم الدفن هذه تأتي بعد يومين على وفاة برينس في مقر إقامته بضواحي مدينة مينيابولس. ومن المتوقع أن تظهر نتائج تشريح الجثة خلال أربعة أسابيع لكشف أسباب الوفاة.