عاجل

تقرأ الآن:

الحزب التقدمي يفوز في الانتخابات التشريعية في صربيا


صربيا

الحزب التقدمي يفوز في الانتخابات التشريعية في صربيا

الحزب التقدمي الصربي الموالي للغرب والمؤيد للاتحاد الأوروبي الذي يقوده رئيس الوزراء المنتهية ولايته آلكسندر فوتشيتش يفوز في الانتخابات التشريعية، التي صوت فيها نحو سبعة ملايين ناخب، بنسبة تُقارب ستة وخمسين بالمائة من الأصوات حسب نتائج غير نهائية.

هذا الانتصار السياسي الكبير الذي بلغت فيه نسبة المشاركة خمسة وخمسين بالمائة من المسجَّلين في القوائم الانتخابية فاق توقعات الاستطلاعات والنتائج التي حققها هذا الحزب في انتخابات سابقة.

ألكسندر فوتشيتش عبَّر عن فرحته بهذه النتائج بالقول في ندوة صحفية:

“نتائج الانتخابات التي أُجريتْ اليوم تُشكِّل تعزيزا قويا لديمقراطيتنا وإصلاحاتنا وللاندماج الأوروبي. لقد أظهرنا لأنفسنا وللعالم أن صربيا موحَّدة من أجل مستقبل أفضل”.

بهذه النتائج، فوتشيتش قادر، إن أراد، أن يُشكِّل حكومةً من حزبه دون حاجة إلى التحالف مع بقية التشكيلات السياسية، لا سيَّما تلك التي لا يتوافق معها إيديولوجيا على غرار الحزب الراديكالي، الذي يوصَف بـ: القومي اليميني المتطرف، الذي يقوده فويِسْلاف سيسِلِي الذي كانت متابَعًا قبل تبرأته من طرف محكمة الجنايات الدولية بشأن جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية التي ارتُكبَتْ في يوغسلافيا سابقا. هذا الأخير انتزع قرابة ثمانية بالمائة من الأصوات في هذه الانتخابات ليدخل البرلمان ويصبح ثالث قوة سياسية في صربيا ويُطالب بتعزيزي العلاقات مع موسكو.

أما القوة السياسية الثانية التي أفرزتها هذه الانتخابات فهي الحزب الاشتراكي الذي يقوده إيفيكا داتشيتش والذي نال أحد عشر بالمائة من الأصوات والذي تحالف في الحكومة المنتهية ولايتها مع الحزب التقدمي الذي يقوده ألكسندر فوتشيتش.