عاجل

تقرأ الآن:

احياء الذكرى 30 لكارثة تشرنوبيل


أوكرانيا

احياء الذكرى 30 لكارثة تشرنوبيل

في الذكرى الثلاثين لكارثة تشرنوبيل أسوإ حادث نووي عرفته البشرية، أحيت أوكرانيا المناسبة، الخاصة بانفجار المفاعل النووي الذي أدى بحسب تقديرات إلى مقتل آلاف الأشخاص وتلويث جزء هام من أوروبا جراء الانبعاثات المشعة

وقرب المحطة التي وقع فيها الحادث حيث سيتم بناء مستودع لتخزين الوقود النووي المستنفد في تشرنوبيل، قام الرئيس الأوكراني بتكريم عدد من الأشخاص ممن عرفوا بتسمية المصفون، وهم من بين مئات آلاف السوفيات الذين أرسلتهم السلطات على مدى أربع سنوات عقب الانفجار، دون تزويدهم بحماية ملائمة، لإخماد الحريق الناجم عن احتراق الوقود النووي، وبناء قبة اسمنتية عازلة حول قلب المفاعل، وتنظيف الأراضي المحيطة

ويقول الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو: لم يمكن الطب والاحصائيات من تحديد عدد الضحايا، ولكن الخسائر المباشرة وغير المباشرة في الأرواح البشرية تعادل مئات الآلاف

بدورها أحييت روسيا ذكرى مأساة تشرنوبيل، وحضر عديد الأشخاص في موسكو للترحم على أرواح الضحايا في مقبرة ميتينو

ويقول البطرييرك كيريل: دافع الناس عن بلادهم خلال الحرب وضحوا بأرواحهم، وبالطريقة نفسها لم يفكر أبطال تشيرنوبل في حالاتهم الصحية وضحوا بأرواحهم حتى الموت

وأمام نصب الضحايا في مدينة سلافوتيتش التي بنيت على بعد خمسين كلم من محطة تشرنوبل بعد الكارثة لإيواء الذين تم إجلاؤهم بعيد الحادث، وضع السكان الزهور، وأشعلوا الشموع

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

المقال المقبل

العالم

انطلاق محاكمة المتهمين في قضية "لوكسمبورغ ليكس"