عاجل

تقرأ الآن:

الملابس الداخلية عبر العصورفي معرض لندني


المجلة

الملابس الداخلية عبر العصورفي معرض لندني

متحف فيكتوريا وألبرت في لندن، يحتضن معرضا خاصا بالملابس الداخلية عبر العصور عنوانه “تجرد : لمحة عن تاريخ الملابس الداخيلة.”
المعرض يضم حوالي مائتي قطعة من الملابس الداخلية، من القرن الثامن عشر وصولا إلى عصرنا الحالي.

تقول أمينة المعرض إدوينا ايرمان:“أسلافنا ارتدوا الملابس الداخلية لأسباب مشابهة جدا لأسبابنا نحن، وهي النظافة والشعور بالراحة.
لكن إذا كنت تنتمي إلى النخبة، فستفعل ذلك أيضا من أجل اظهار شكل الجسم، بطريقة تواكب الموضة وهو ما نواصل فعله اليوم.”

المعرض يسلط الضوء أيضا على علاقة الملابس الداخلية بالأزياء عامة ومدى تطور المواد والأقمشة المستخدمة في صناعة هذه الملابس الحميمية.

تقول أمينة المعرض إدوينا ايرمان:“في النصف الثاني من القرن السادس عشر، تم استخدام عظم الحوت في تصميم هذه الملابس، وبذلك شهدت تجارة عظم الحوت نموا واضحا. أعتقد أن كل مشدات الخصر التي ارتدتها أنذاك فئة معينة من النساء، استخدمت عظم الحوت إلى جانب مواد أخرى طبعا، مثل البلاستيك والعاج والخشب والقصب.”

المعرض يتضمن أقساماً متعددة للملابس الداخلية واستخداماتها المتنوعة مثل الرضاعة أو الرياضة،
إضافة إلى قسم آخر للملابس الداخلية الفاخرة والملابس الداخلية العصرية.

تقول أمينة المعرض إدوينا ايرمان:“إحدى التطورات الكبرى للملابس الداخلية، التي كان لها أثر أيضا على مشدات الخصر، تتمثل في قطعة الحبل المرن التي صممت في العام 1931. هذا يعني أنه أصبح بالإمكان التقليل من عدد عظام الحيتان في صنع الأحزمة أومشدات الخصر، التطور الآخر كان مع قماش الليكرا، الذي أصبح متاحا منذ العام 1959.”

معرض “تجرد : لمحة عن تاريخ الملابس الداخيلة.“، يستمر في متحف فيكتوريا وألبرت في لندن، حتى شهر آذار2017 .

اختيار المحرر

المقال المقبل

المجلة

مسابقة "اليوروفيجن" تحمل شعار الوحدة الأوروبية