عاجل

تقرأ الآن:

محاولات لاحتواء الغضب الإيطالي من سياج تنوي النمسا تشيده على الحدود


النمسا

محاولات لاحتواء الغضب الإيطالي من سياج تنوي النمسا تشيده على الحدود

تصاعد التوتر بين فيينا وروما على خلفية إعلان النمسا نيتها إقامةَ سياج للحد من تدفق اللاجئين عند معبر برينر على الحدود بين البلدين.

وزيرا داخلية الدولتين العضوين في الاتحاد الأوروبي التقيا في روما لاحتواء الأزمة. وأكد وزير الداخلية النمساوي أن الأمر سيقتصر على فرض المزيد من المراقبة مع الحفاظ على حرية التنقل في هذا المعبر الاستراتيجي.

الجهود السياسية أثمرت عن تهدئة الوضع في الوقت الراهن. حيث قال أنجيلينو ألفانو، وزير الداخلية الإيطالي بعد الاجتماع مع نظيره النمساوي: “عملنا من أجل الحفاظ على حق العبور في برينر، وجهودنا كانت مفيدة. سعينا لتوضيح الأشياء وتجنب أزمة مع النمسا.”

وزير الداخلية النمساوي أعرب عن دعمه لخطة إيطالية هادفة إلى الحدّ من الهجرة إلى أوروبا. قال فولفغانع سوبوتكا، وزير الداخلية النمساوي: “ندعم المبادرة الإيطالية لإيجاد حل أوروبي مشترك، خصوصاً في مسألة التعاون مع بلدان المغرب وعلى وجه التحديد ليبيا.”

الخطة الإيطالية تقضي ببناء مراكز لتسجيل الواصلين إلى أوروبا، وأخذ بصماتهم، ليتم فرزهم بين لاجئين أو مهاجرين غير شرعيين. وتأكد الخطة على أهمية بناء مراكز لاحتواء المهاجرين غير الشرعيين، كي لايتمكنوا من الهروب إلى بلدان أوربية أخرى.

منذ بداية العام، سجلت إيطاليا وصول 27 ألف مهاجر إلى أراضيها عبر البحر.