عاجل

تسعى مجموعة فولغسفاغن إلى تحقيق نمو قوي هذا العام رغم تداعيات فضيحة برماجيات الشركة للتحايل على اختبارات انبعاث الغازات الملوثة .

جاءت هذه التصريحات على لسان الرئيس التنفيذي لفولكسفاغن ماتياس مولر خلال عرضه اليوم للنتائج السنوية للشركة واستراتيجتها بعد أكبر خسارة تكبدتها في تاريخها العام الماضي.

الرئيس التنفيذي لفولكسفاغن ماتياس مولر:” الخبر السار أن مجموعة فولكسفاغن قوية بما فيه الكفاية، لتحمل التكلفة المالية.
ففي خلال 2015 ارتفعت السيولة الصافية لقطاع السيارات في الشركة قبنسبة 40 في المئة إلى 24.5 ملياردولار “.

وتهدف الشركة التي ابدت تفاؤلها لتحقيق ارباح خلال السنة الجارية إلى تحقيق هامش تشغيل يتراوح ما بين 5 و 6 في المئة.
وكانت فولكسفاغن الألمانية لصناعة السيارات قالت إنها خصصت نحو 16 مليار يورو من أجل إصلاح الأضرار التي تسببت بها فضيحة محركات الديزل المغشوشة في سياراتها.