عاجل

تقرأ الآن:

العراق: المتظاهرون يقررون إنهاء حركتهم الاحتجاجية


العراق

العراق: المتظاهرون يقررون إنهاء حركتهم الاحتجاجية

انسحاب المتظاهرين من المنطقة الخضراء

آلاف المتظاهرين في المنطقة الخضراء وسط العاصمة العراقية بغداد يقررون إنهاء حركتهم الاحتجاجية والانسحاب من هذه المنطقة المحصنة التي دخلوها السبت. التيار الصدري بزعامة رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر، تبنى تنظيم تظاهرات واسعة بينها اعتصامات استمرت اسبوعين خلال الشهر الماضي، لممارسة ضغوط على السياسيين لتمرير قائمة مرشحي العبادي لتشكيل الحكومة لكن من دون جدوى.

المتظاهرون يهددون باقتحام مقرات الرئاسات الثلاث

“سنعود من أجل الإصلاح ومحاربة الفساد والمفسدين. وعند عدم تحقيق هذا المطلب، سوف يستخدم الشعب حينئذ كل الوسائل المشروعة التي أقلها الدخول إلى مقر الرئاسات الثلاث“، أكدت الناطقة بإسم الحركة الاحتجاجية اخلاص العبيدي. العراق يشهد أزمة سياسية منذ عدة أسابيع، على خلفية معارضة الأحزاب السياسية الكبيرة مساعي رئيس الوزراء حيدر العبادي تعيين تشكيلة حكومية من التكنوقراط المستقلين على طريق الاصلاحات استجابة لمطالب شعبية واسعة.

المتظاهرون تمكنوا السبت بعد ازالة بعض الحواجز الاسمنتية من اقتحام المنطقة الخضراء حيث مقر الحكومة ومجلس النواب وسفارات أجنبية بينها السفارة الأميركية والسفارة البريطانية، وسيطروا لعدة ساعات على مقر مجلس النواب. وبالتزامن مع اقتحام المنطقة الخضراء، شهدت العاصمة بغداد إعلان حالة الطوارىء التي رافقها انتشار أمني واسع.

مقتل ثلاثة ثلاثة وثلاثين شخصا في انفجار متزامن جنوب العراق

بعض المتظاهرين قاموا السبت بالاعتداء على نائب على الأقل واعتراض سيارات اعتقدوا بانها تعود لنواب في المجلس إضافة إلى الحاق اضرار في بعض المكاتب الرسمية. وقد حاول آخرون احتواء غضب رفاقهم وتنظيم التظاهرة لتكون سلمية بعيدة عن اعمال الشغب، واكتفى البعض الآخر بالتقاط صور داخل مبنى البرلمان.