عاجل

عاجل

مخترع عملة "بيتكوين" يكشف عن نفسه

بعد سنوات من التكهنات والغموض، كشف مبتكر عملة "بيتكوين" الرقمية نفسه وهو رجل الأعمال الأسترالي كريغ رايت. وقدّم رايت مفاتيح تشفير استُحدثت عند ابتكار هذه العملة الرقمية، ليؤكد فعلا أنه مخترع هذه العمل

تقرأ الآن:

مخترع عملة "بيتكوين" يكشف عن نفسه

حجم النص Aa Aa

“بيتكوين” نالت شعبية وشهرة واسعة على الإنترنت

allviews Created with Sketch. Point of view

"رجّح باحثون أن يكون بحوزة ناكاموتو ما يصل إلى مليون "بيتكوين" ما يعادل أربعمائة وأربعين مليون دولار إذا باع ما بحوزته من تلك العملة اليوم. لكن رايت أكد أنّه لن يبادل "البيتكوين" بسرعة وذلك "لتجنب هبوط أسعارها"."

يراقب العديد من المستثمرين سوق العملات في شكل يومي، إذ يرتفع الدولار أمام سلة العملات تارة وينخفض طوراً. لكن العملات لا ترتكز فقط على تلك التي يجري التداول فيها في الأسواق العالمية والمحلية، حيث ساهم ارتفاع الاعتماد على الانترنت في نشوء عملات الكترونية لا يمكن تداولها في الأسواق العادية نظراً لعدم وجودها فعلياً.

*كشف النقاب عن ناكاموتو قد يكون مهمّاً للقطاع *

“بيتكوين” تعتبر من أشهر العملات الافتراضية إذ تعج بها السوق الالكترونية منذ ابتكارها في العام ألفين وتسعة على يد رجل يلقب نفسه باسم ساتوشي ناكاموتو، فمن هو مبتكر “بتكوين“؟ رجل الأعمال الأسترالي كريغ رايت أكد أنه هو نفسه ساتوشي ناكاموتو مخترع العملة الالكترونية. رايت قدم أدلة تقنية حول مبادرته، وملكيته للعملة بتوقيع رسائل إلكترونية بنفس الشيفرات المبتكرة خلال بدايات تطوير “بيتكوين“، ما يظهر أنه قد يكون نفس الشخص.

خلافاَ للعملات المادية، لا تخضع عملة “بيتكوين” لأي نظام مصرفي

وتعد “بيتكوين” عملة افتراضية تدار عبر نظام دفع خاص تم اختراعه بواسطة رايت الذي استخدم لقب “ناكاموتو“، والذي نشر إبداعه في ألفين وثمانية، وفي العام ألفين وتسعة أطلق النظام أمام الجمهور الذي يمكن أن يتعامل بهذه النقود دون وسطاء. وكأي نوع من العملات الافتراضية ينطوي التعامل بنظام “بيتكوين” على أخطار كبيرة، إذ يُمكن للعملة أن تفقد ثمانين في المائة من قيمتها السوقية خلال ثوانٍ قليلة، الأمر الذي يشكل خطورة واضحة على المستثمرين في هذا القطاع. وتتميز هذه العملة باستحالة تقفي أثرها، الأمر الذي يجعلها العملة الأنسب لتبييض الأموال وتمويل العمليات الإرهابية وهو ما دفع بعض الحكومات إلى تجريم التعامل بها ومنعها من التداول، كتايلاندا مثلاً التي كانت أول من منع التداول فيها قبل ان ترخي القيود القانونية عليها في وقت لاحق.