عاجل

تقرأ الآن:

فضيحة أسرار التجارة الحرة عبر الأطلسي


العالم

فضيحة أسرار التجارة الحرة عبر الأطلسي

المفاوضات السرية حول “اتفاقية الشراكة الاطلسية للتجارة والاستثمار” بين الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي، لمْ تعدْ سرية بعد أن نشرت منظمة السلام الأخضر على الانترنيت الوثائق السرية لقاعدة عمل الدبلوماسيين الأوروبيين والأميركيين. بالنسبة لحماة البيئة، انها مفاوضات
تنطوي على الكثير من المخاطر ويندد بها الكثيرون في المجتمع المدني.

مدير الوحدة الأوروبية للسلام الأخضر جورجيو ريس، يقول:
“ فيما يتعلق بحماية البيئة، والصحة العامة، ومعايير المنتجات الاستهلاكية، الوضع سيء في الاتحاد الأوربي، اما في الولايات المتحدة فانه أسوأ بكثير. لذا، لا شيء يشجع على احتمال توقيع اتفاق نهائي بين السيئ والأسوأ “.

الوثائق المُسربة تظهر أن نص الاتفاق يتضمن إلغاء قاعدة تتيح للأمم “تنظيم التجارة” من أجل حماية حياة البشر وصحتهم وكذلك الحيوانات والنبات.

اما المفوضية الأوربية فتؤكد على وجود “سوء فهم” وتقول إنها لا يمكن أن توافق على خفض المعايير الأوربية.

كبير المفاوضين الأوربيين بشأن مفاوضات اتفاقية الشراكة الاطلسية للتجاة والاستثمار بين الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي، اغناسيو غارسيا بيرسيرو، يقول:“هل هذا التسريب يزعج المفاوضات؟ نعم، بالطبع، تسريب مثل هذه الوثيقة ليس بالأمر الجيد فيما يتعلق بالثقة في عملية المفاوضات، هذا كل ما استطيع أن أقوله لكم في الوقت الراهن “. منظمة السلام الأحضر تأمل من خلال نشر الوثائق أن يفهم ملايين المواطنين بشكل أفضل ما يتم التفاوض عليه باسمهم، وتصف الإتفاقية بالخطيرة لانها تنطوي على تهديدات ضد الصحة والمناخ. الحالة الراهنة للمفاوضات تظهر زيادة عدد المعارضين للمعاهدة من كلا الجانبين.

اتفاقية التبادل الحر بين ضفتي الاطلسي هي اتفاقية تجارية واسعة النطاق، يجري التفاوض بشأنها منذ 2013، وتهدف الى ازالة الحواجز الجمركية والتنظيمية بين الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي.