عاجل

تقرأ الآن:

ارتفاع انبعاثات الكربون من دول الاتحاد الاوروبي بعد أشهر من توقيع اتفاقية باريس بشأن المناخ


العالم

ارتفاع انبعاثات الكربون من دول الاتحاد الاوروبي بعد أشهر من توقيع اتفاقية باريس بشأن المناخ

اظهرت بيانات جديدة كشف عنها مكتب احصاءات الاتحاد الاوروبي “يوروستات” عن زيادة انبعاثات غاز الكربون من دول الاتحاد الاوروبي خلال العام الماضي وذلك بعد أشهر قليلة من التوقيع على اتفاقية مكافحة التغير المناخي.

ويقول ناشطون مدافعون عن البيئة إن البيانات الجديدة تثير القلق وتجعل عملية الانتقال إلى مصادر الطاقة المتجددة امرا ملحا.

وارتفعت انبعاثات الكربون التي تشكل اربعة اخماس إجمالي الغازات المسببة للاحتباس الحراري في دول الاتحاد الاوروبي بنسبة 0.7% خلال عام 2015، مقارنة مع العام السابق وفقا لتقديرات “يوروستات”. وزادت هذه الانبعاثات بمقدار كبير في ثلثي دول الاتحاد، حيث ارتفعت بشكل ملحوظ في دول مثل سلوفاكيا (+9.5%) والبرتغال (+8.6%) والمجر +6.7%).

في المقابل، انخفضت انبعاثات الكربون في 8 دول، كان على رأسها مالطا (-26.9%) واستونيا (9.9%) وفنلندا (-7.4%) واليونان (-5%).

والتزم الاتحاد الاوروبي في مؤتمر باريس لمكافحة التغير المناخي بخفض الغازات المسببة للاحتباس الحراري بنسبة 40% بحلول عام 2030

وحسب البيانات فنسبة انبعاثات غاز الكربون بقيت ثابتة في المانيا، التي تنتج وحدها نحو ربع انبعاثات غاز الكربون وتملك نحو ثلث اهم المفاعلات النووية في الاتحاد الاوروبي.

القلق الالماني

ويندل ترايو مدير شبكة العمل من اجل المناخ في أوروبا قال لقناة يورونيوز إن “ألمانيا لا تزال تعاني من أثار عملية استبدال مصادر الطاقة. إنهم يسعون للتخلص من الاعتماد على الطاقة النووية والتي ساعدتهم في التخلص التدريجي من الفحم.” وأضاف ترايو “على الرغم من انخفاض اعتماد المانيا على الفحم إلا أنه لا يزال كبيرا ولهذا السبب هم يتعثرون في تحقيق الهدف الخاص بمؤتمر باريس حول المناخ.

ثلاث دول بعيدة عن المسار

ويندل ترايو عبر عن قلقه ايضا بشان بلجيكا وايرلندا والنمسا وهي الدول الثلاث التي تبدو بعيدة عن هدف خفض انبعاثاتها الغازات الدفيئة بحلول عام 2020.

وقال ترايو” إن انبعاثات الغازات في الدول الثلاث زادت حيث تم ذكر هذه البلدان من قبل المفوضية الاوروبية كدول بعيدة عن اهدافها التي يفترض ان تحققها عام 2020 وذلك بناءً على الارقام المعلنة لعام 2014.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

المقال المقبل

العالم

جدل في إيران بسبب نائبة !