مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

البرلمان الألماني يصنف تونس والمغرب والجزائر دولا آمنة


ألمانيا

البرلمان الألماني يصنف تونس والمغرب والجزائر دولا آمنة

الجزائر، تونس والمغرب دول آمنة

البرلمان الألماني يوافق على مشروع ادراج تونس والمغرب والجزائر على لائحة “الدول الآمنة“، وذلك في محاولة للحد من فرص مواطني تلك الدول من الحصول على اللجوء. هذا المشروع المدعوم من المستشارة أنغيلا ميركل يهدف إلى تقييد وصول المهاجرين من المغرب العربي، لكن يمكن افشاله في حزيران-يونيو في
المجلس الاتحادي، نظرا للثقل الذي تتمتع به مجموعة الخضر وحزب اليسار الراديكالي “داي لينك” الرافضين لهذه الخطوة. أربعمائة وأربعة وعشرون نائبا صوتوا لصالح ادراج تلك البلدان في هذه اللائحة، فيما صوت مائة وثلاثة وأربعون ضد هذه الخطوة وامتنع ثلاثة عن التصويت.
المعارضة تعتبر مشروع القانون

يوم جمعة أسود بالنسبة لطلب الللجوء

منظمات الدفاع عن حقوق الانسان وأعضاء في المعارضة نددوا بتسجيل هذه البلدان في تلك اللائحة خصوصا بسبب سياساتها التمييزية ازاء المثليين جنسيا وانتهاكها لحرية التعبير وحالات التعذيب. النائب اندري هونكو من حزب “داي لينك” قال: “إنه يوم جمعة أسود بالنسبة إلى طلب اللجوء في ألمانيا، مشروع القانون هذا هو تشويه جديد لقانون اللجوء في ألمانيا”.

اللاجئون المغاربة في ألمانيا تحديات البقاء وهاجس الترحيل

أكثر من ستة وعشرين ألف شخص من دول المغرب العربي وصلوا ألمانيا العام الماضي، وهم يمثلون أقل من واحد في المائة من طالبي اللجوء، لكنهم يشكلون مسألة في منتهى الصعوبة بالنسبة إلى السلطات الألمانية لانهم لا يملكون بشكل عام أوراقا ثبوتية يمكن التحقق منها. ألمانيا استقبلت العام الماضي أكثر من مليون طالب لجوء، الأمر الذي يقلق قسما كبيرا من الرأي العام الألماني ويضع ميركل في موقع انتقاد بسبب سياستها التي تعتبر متساهلة كثيرا ازاء اللاجئين، وازدادت الضغوط في اعقاب فضيحةأثارتها اعتداءات جنسية ليلة رأس السنة قالت الشرطة ان مرتكبيها المفترضين يتحدرون في غالبيتهم من الدول المغاربية.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

سوريا

قياديون من حزب الله يشاركون في مراسم تأبين مصطفى بدر الدين