عاجل

تقرأ الآن:

نيرون الفنان و الطاغية


المجلة

نيرون الفنان و الطاغية

نيرون إمبراطور ، حكم روما منذ عام 54م إلى غاية عام 68م. عرف في بداية حكمه شعبية كبيرة لتلبيته لرغبة الجماهير التي كانت تنادي بالخبز و الألعاب. لكن في السنوات الأخيرة تحولت شخصيته بشكل كبير ليصبح طاغية يبتعد أكثر فأكثر عن الواقع و ليرتبط ليومنا هذا إسم نيرون بالإستبداد و الفساد.

معرض “نيرون الفنان و الطاغية” الذي تستقبله حاليا مدينة ترير الألمانية، يهدف إلى الإبتعاد عن هذه الصورة النمطية و تسليط الضوء على جوانب أخرى من شخصية الإمبراطور.

و هذا ما توضحه كاتارينا إكينيل المسؤولة عن المعرضن حيث تقول :
“نيرون هو واحد من أهم الأباطرة في روما القديمة. و معروف انه كان طاغية عنيف إضطهد المسيحيين و حرق روما. لكن ما لا نعرفه هو أنه كان أكثر من ذلك. فهو لم يكن مجرد طاغية كما يمكننا ان نتخيل ذلك.

بالنسبة لماركوس ريتور مدير معرض ولاية رينيانيا، االإمبراطور لم يكن فقط ذلك الشخص الذي قتل أمه و إضطهد المسحيين. بل كان أيضا فنانا و سياسيا قام بإصلاحات عديدة :
“نيرون كان إنسانا لديه ميولا فنية عالية جدا. و ذلك حتى قبل وصوله الحكم. هذه الميول رافقته طوال حياته. فقد أدى به هذا الأمر إلى إهمال السياسة للتركيز على الموسيقى و المسرح و الرسم و أيضا الشعر. و دفع ثمن ذلك غاليا فعدم إنشغاله بغضب الجماهير أدى إلى إغتياله. نحن اليوم نحاول أن ننقل هذا المسار غير الإعتيادي الذي عرفته حياة نيرون.”

المعرض يستمر في مدينة ترير في ولاية رينانيا بألمانيا إلى غاية السادس عشر من اكتوبر/تشرين الأول المقبل.

اختيار المحرر

المقال المقبل

المجلة

كورين بايلي راي، تستعيد نكهة الحياة في ألبومها "القلب يتكلم همسا"