عاجل

عشرات حراس السجون البلجيكيين المضربون عن العمل اقتحموا وزارة العدل في بروكسل يوم الثلاثاء. لكن قوات الامن سرعان ما اخرجتهم من المبنى مستخدمة الغاز المسيل للدموع والعصي.

لقد كانوا قد خرجوا بمظاهرة للمطالبة بتحسين ظروف عملهم. وتجمعوا امام مقر الحركة الاصلاحية وهو المكتب الرئيسي لحزب رئيس الوزراء شارل ميشال. واخذوا يصرخون مطلقين المفرقعات.

وذلك قبل ان يصلوا الى مكتب وزير العدل كوين جينز الذي استنكر هذا التصرف “سيدتان عند مكتب الدخول ما تزالان تحت وقع الصدمة. وقد تحدثت اليهما مطولاً. لقد شعرتا انهما مهددتان شخصياً. لحسن الحظ لم يكن هناك من اعتداء عليهما لكن المتظاهرين تسببوا بالكثير من الاضرار. مبنى وزارة العدل لا يمكن دخوله قبل عدة ايام. فهذا
ليس جيداً”.

حراس السجون اعلنوا اضراباً عن العمل قبل ثلاثة اسابيع. والمفاوضات التي دعمتهم فيها النقابات مع الحكومة وصلت لطريق مسدودة. فالسجون الموجودة جنوب بلجيكا وفي بروكسل تعاني من تردي اوضاعها مع تزايد عدد نزلائها.