عاجل

تقرأ الآن:

رئيس وزراء برازيل السابق، جاك فانغر:" إذا إستطعنا الحصول على صوتين فقط من أصوات المعارضة سنغلق الباب أمام الساعيين لقلب نظام الحكم"


Insight

رئيس وزراء برازيل السابق، جاك فانغر:" إذا إستطعنا الحصول على صوتين فقط من أصوات المعارضة سنغلق الباب أمام الساعيين لقلب نظام الحكم"

تمر البرازيل بفترة فريدة في تاريخها، من إتهام ديلما روسيف ومحاولات نائبها ميشال تامر وأتباعه لتنحيتها من الحكم.

استطاعت يورونيوز الوصول إلى الذراع اليمين لديلما روسيف، وهورئيس الوزراء السابق “جاك فاغنر“، الذي ترك منصبه في الحكومة في مارس الماضي، مخلفا وراءه “لولا دا سيلفا”

مراسل يورونيوز :جاك فاغنر، مرحبا بكم معنا

يورونيوز: هل تشهد البرازيل إنقلابا على السلطة؟

جاك فانغر:” في الواقع تعيش البرازيل حالة من الإنقلاب نعم، يمكننا تسميتها بالإنقلاب لأنه تم إستخدام الدستور لتغيير حق الانتخاب بشكل غير مباشر. أعتقد أن العالم أجمع قد شهد جلسات مجلس النواب و مجلس الشيوخ بشأن هذا الإجراء، وفي الوقت الذي غاب فيه الحديث عن إتهام الرئيسة بأية أعمال إجرامية، وذلك لأنها لم ترتكب أي عمل إجرامي. فلقد قاموا باستخدام الجهاز الدستوري للدولة لمحاربة الديموقراطية و الانتخابات النزيهة، في محاولة مصطنعة لإغتصاب السلطة من الرئيسة المنتخبة من أربعة و خمسين مليون مواطن.
بدأ الأمر منذ نهاية الانتخابات، فلقد قاموا بكل ما في وسعهم من أجل إلغاء الانتخابات و تنظيم ما يسمونه بالجولة الثالثة للانتخابات. عملوا على زعزعة شرعية الرئيسة الحالية حتى أنهم ذهبوا إلى المحكمة الاتحادية العليا منذ حوالى ثمانية عشر شهرا لإختلاق اتهامات غير واقعية لتجريد الرئيسة من الحكم “

يوروينيوز:هل هناك نوع من المصالح الجيوستراتيجية، هل هناك قوى خارجية وراء هذا الانقلاب؟

جاك فانغر:” هذا أمر لا شك فيه، فمصالح الحركات المحافظة على المحك، هذه استراتيجية نراها في بعض البلدان الأخرى و هي قذف التهم الأخلاقية و السعي لقب نظام الحكم لصالح هؤلاء ذوي الشرعية الشعبية”.

يورونيوز:ماذا تقصد بالحركات المحافظة الخارجية؟ هل تعني بلدا أو بلدان محددان ؟

جاك فانغر:” أقصد بوضوح القوى و الحركات المحافظة الموجودة في الولايات المتحدة الأمريكية و أوروبا و حتى آسيا، هذه القوى تفضل إقامة شكلا مختلفا من الحكم في أمريكا اللاتينية، و ليس فقط في البرازيل. حيث رأينا في أمريكا اللاتينية مثلا هجوما على السلطات من حكومات شعبية ممنهجة.
أفضل أن أشير هنا إلى الحركات المحافظة المختصة بالأسواق المالية في العالم أجمع و التي تعارض الحكومات بشكل تدريجي”.

يورونيوز: هل من الممكن تغيير الوضع الحالي في مجلس الشيوخ ؟

جاك فانغر:” نعم من الممكن تغيير الوضع الحالي في مجلس الشيوخ، ليس لدي أي شك في هذا. لديهم الآن 55 صوتا لبدء فاعليات الإجراء ضد الرئيسة، إذا إستطعنا نحن الحصول على صوتين فقط من هذه الأصوات، سنغلق بذلك الطريق في وجوههم، لدينا بالفعل 22 أو 24 صوت يمكننا الوثوق بهم.
أعتقد أنه خلال عام من الولاية المؤقتة، ستنطلق العديد من التناقضات، مما سيؤثر على رأي الشارع العام، فلدينا كل الامكانيات لإستعادة الديموقراطية حتى تستأنف روسيف فترة ولايتها للبلاد في أمان”.

يورونيوز: تفاعلت العديد من دول أمريكا الجنوبية و المنظمات سلبا مع أمر الإطاحة بالرئيسة، هل تعتقد أنه يجب على الاتحاد الأوروبي إتخاذ الموقف نفسه ؟

جاك فانغر:“أعتقد أن كل الديمقراطيين في الاتحاد الأوروبي و في العالم أجمع يجب عليهم القلق الآن‘ رؤية ما يحدث الآن في بلد ضخم مثل البرازيل، واحدة من أكبر الدول الديمقراطية في العالم، تقع في فخ عدم الشفافية و إنقلاب السلطة، أعتقد أن هذا مصدرا للقلق لنا جميعا، ولكننا نستمر في المقاومة و نعتمد كثيرا عاى التضامن الدولي في الوقت الحالي”.

يورونيوز: شكرا جزيلا لحضوركم

جاك فانغر: شكرا لكم

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

المقال المقبل

Insight

الإقتصاد : أهم الرهانات التي تواجه ميشال تامر