عاجل

تقرأ الآن:

أف سي اشبيلية المهيمن يدفع ليفربول إلى الانهيار


رياضة

أف سي اشبيلية المهيمن يدفع ليفربول إلى الانهيار

“نحن الأبطال للمرة الخامسة” هكذا هتف لاعبو نادي أف سي إشبيلية الإسباني عقب تتويجهم الأربعاء بلقب دوري أوروبا على حساب ليفربول الإنجليزي بعد فوزهم بثلاثة أهداف لهدف على ملعب سان جاكوب بارك في سويسرا.
ورغم تقدم “الريدز” بهدف رائع لدانيل ستوريدج في شوط أول مذهل، تغيرت مجريات اللقاء في الشوط الثاني الذي استعاد فيه “الأندلسيون” روح الأبطال ليحققوا انتفاضة بطولية سجلوا خلالها ثلاثة أهداف من إمضاء كل من الفرنسي كيفن غاميرو والمتألق كوكي .

مدرب اشبيلية، أوناي إيمري:
“جماهير اشبيلية والنادي يعشقون هذه البطولة، وكنا نريد التتويج بهذا اللقب كثيرا وحصلنا عليه، نحن سعداء جدا بهذا الإنجاز، البطولة كانت منافستنا ونحن الأبطال مرة آخرى ، ودوري أبطال أوروبا هو فرصة للنمو “.

اشبيلية رفع رقمه القياسي كأكثر الأندية تتويجا بالبطولة الثانية على مستوى الأندية بالقارة العجوز إلى خمس مرات، فيما لم يفز الإنجليز سوى في سبعة نهائيات على فرق إسبانية، مقابل هيمنة لأبناء شبه الجزيرة الآيبيرية بـ 12 انتصارا ولقبا.
وقبل هذا النهائي، كان يورغن كلوب مدرب ليفربول قد خسر ثلاثة نهائيات مع فريقه الألماني السابق بوروسيا دورتموند، منها كأسين لألمانيا أمام كل من بايرن ميونيخ وفولفسبورج .

يورغن كلوب، مدرب ليفربول:
“أنا لست متأكد من أن جوابي جيد ولكن أؤمن كثيرا بأنني سأقدم كل ما لدي للوصول إلى المباراة النهائية المقبلة حتى ولو أنني أعلم بأنه من الممكن الإنهزام، إنه الواقع، هناك مشاكل أكبر في الحياة ولكن وفي هذه اللحظة بالذات وبكل صدق، هذا صعب للغاية.”

هذا التتويج يدخل إيمري تاريخ أوروبا، بعدما أصبح أول مدرب يتوج باللقب ثلاث مرات متتالية ومع نفس الفريق، والثاني في التاريخ الذي يحرزه ثلاث مرات بوجه عام بعد الايطالي جيوفاني تراباتوني مع يوفنتوس مرتين وإنتر ميلانو.
وتحت قيادته أصبح إشبيلية أكثر فريق يخوض النهائيات في أوروبا خلال القرن الـ 21 بتسعة نهائيات مقابل ثمانية لمواطنه برشلونة.

فرحة نادي أف سي اشبيلية بعد التتويج

رجل اللقاء كوكي