عاجل

تقرأ الآن:

مؤتمر قمة العمل الإنساني في إسطنبول تنتهي دون نتائج في مستوى التحديات


تركيا

مؤتمر قمة العمل الإنساني في إسطنبول تنتهي دون نتائج في مستوى التحديات

مؤتمر قمة العمل الإنساني في مدينة إسطنبول التركية يُنهي أشغاله مساء الثلاثاء بعد يومين من النقاشات حول سبل وضع إستراتيجية لمواجهة تحديات الأزمات الإنسانية المتزايدة.
القمة التي شاركت فيها مائة وخمس وسبعون دولة وآلاف الشخصيات والمسؤولين نظمتها هيئة الأمم المتحدة تحت إشراف الأمين العام للهيئة بان كي مون الذي قال في ختامها:

“من المخيب للآمال أن عددا من قادة العالم غابوا عن هذه القمة، لا سيما قادة مجموعة السبع، باستثناء المستشارة آنجيلا ميركيل. أدعو كلاًّ منكم إلى المزيد من الالتزام”.

مخرج“ات القمة تبدو أضعف مما يُطالب به النشطاء في مجال العمل الإنساني على غرار منظمة أطباء بلا حدود” التي قاطعت الاجتماعات لعدم جدواها على حد قول مسؤوليها.

منظمات أخرى إنسانية في مختلف التخصصات حضرت أشغال القمة رغم عدم تعليق آمال كبيرة عليها.

مسؤولة الصليب الأحمر الدولي جولي هال كانت ضمن الحضور وقالت منتقدةً:

“هناك هوة بين المساعدات الإنسانية المستعجلة ومساعدات التنمية. ويجب أن نجد السبل الكفيلة بردم هذه الهوة باقتراح مقاربات مختلفة عن المتعارَف عليها”.

النتائج المتواضعة التي خرج بها المؤتمر كانت متوقَّعة حسب العديد من المشاركين. من بينهم بيتر مايكلإيغوُودَه، مسؤول جمعية غير حكومية، الذي يقول:

“أعتقد أن مجرد الالتقاء حول طاولة للنقاش بشأن مواضيع تتعلق بالإنسانية والضعفاء من الناس والنساء والمنكوبين عبْر كوكبنا…يُعتبَر بداية جيدة”.

مراسل يورونيوز من إسطنبول بورا بايراكتار تساءل بالقول في ختام القمة:

“انتهى أول مؤتمر قمة للأمم المتحدة حول العمل الإنساني تاركا وراءه أسئلة أكبر من الأجوبة. هل ستُطبَّق القرارات؟ هل ستُنجَز الوعود أم أنها ستبقى، كما جرت العادة، حبرا على ورق؟…”.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

المقال المقبل

العالم

تقديم الممثل الامريكي بيل كوسبي للمحاكمة بتهمة الاعتداء الجنسي