مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

أذربيجان: إطلاق سراح الصحافية البارزة خديجة إسمايلوفا


أذربيجان

أذربيجان: إطلاق سراح الصحافية البارزة خديجة إسمايلوفا

ALL VIEWS

نقرة للبحث

أطلقت السلطات في أذربيجان سراح الصحافية الأذرية البارزة خديجة إسمايلوفا بعد اعتقال دام 17 شهراً على إثر تهم تتعلق بالتهرب الضريبي. وكانت المحكمة العليا في باكو قد خففت حكمها إلى 3 سنوات ونصف السنة مع وقف التنفيذ تمهيداً لعملية إطلاق سراحها.

في أيلول/سبتمبر من العام 2015 كان قد حكم على إسمايلوفا، الصحافية الحائزة جوائز والناشطة في مكافحة الفساد، بالسجن 7 سنوات ونصف سنة. تعتبر إسمايلوفا أبرز صحافية معارضة في أذربيجان. عملت رئيسة لمكتب “إذاعة أوروبا الحرة” المحلية الممولة من الولايات المتحدة بين عامي 2008 و2010.

بعد دقائق من خروجها من السجن قالت اسمايلوفا: “سأذهب بالطبع إلى المحكمة الأوربية وسأناضل لأحصل على البراءة من جميع التهم. وسأحمّل الحكومة في أذربيجان المسؤولية لإبقائي عاماً ونصف العام في السجن وإبعادي عن عملي وعائلتي وطلابي.”

العديد يعتقدون أن محاكمة إسمايلوفا كانت لأسباب سياسية بسبب تحقيقاتها الصحافية التي تفضح الفساد في أذربيجان. حققت الصحافية البالغة من العمر 39 عاماً في الثروة الهائلة التي يتهم الرئيس إلهام علييف وعائلته بجمعها أثناء حكمه البلاد منذ استقلالها عن الاتحاد السوفياتي في التسعينات.

منظمات حقوق الإنسان رحبت بإطلاق سارحها، وقال غيرورغي غوغيا، الممثل المحلي لمنظمة هيومان رايتس واتش التي تعنى بشؤون الإنسان: « إطلاق سراح خديجة بالإضافة إلى أكثر من عشرة ناشطين آخرين يعد خطوة في الاتجاه الصحيح. وعلى الحكومة القيام بالمزيد، وإطلاق معتقلين آخرين في السجون وتركهم يعملون بشكل حرٍّ في البلاد.”

الأشهر الأخيرة شهدت ليونة في الموقف الحكومي تجاه السجناء السياسيين في أذربيجان، إذ صدر عفو رئاسي بحق أربعة عشر منهم في شهر آذار مارس الماضي، لكن العفو لم يشمل خديجة إسمايلوفا.

ALL VIEWS

نقرة للبحث

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

المجر

لقاء روسي-مجري يسبق التصويت حول العقوبات الأوروبية ضدّ موسكو