عاجل

عاجل

تقرأ الآن:

مهرجان كان: السعفة الذهبية لهذا العام تذهب للمخرج البريطاني كين لوتش


سينما

مهرجان كان: السعفة الذهبية لهذا العام تذهب للمخرج البريطاني كين لوتش

للمرة الثانية، المخرج السينمائي كين لوتش يفوز بالسعفة الذهبية عن فيلمه “أنا، دانيال بليك”. الفيلم عبارة عن دراما اجتماعية حول البطالة في مدينة نيوكاسل، شمال انجلترا. ويحدثنا كين لوتش: “أعتقد أننا نعيش مرحلةً خطيرة الآن في أوروبا لأننا نرى أن برنامج التقشف وبرنامج الليبرالية الجديدة يدفع الناس إلى اليأس. هناك الملايين من اليونان والبرتغال واسبانيا وغيرهم، ممن يكافحون كثيراً مقابل مبادرة ضئيلة ممن هم فوق، ويتمتعون بثراء فاحش. الآن، لا يمكننا الاستمرار على هذا المنوال فهناك الكثير من اليأس في القاع”.
دانيال بليك، نجار يبلغ من العمر 59 سنةً. يكتشف أنه مريضٌ بالقلب، فيضطر إلى اللجوء إلى المساعدة الاجتماعية. يمنعه الأطباء عن العمل. ولكنه مهدد إدارياً بعقوبات مالية ما لم يجد عملاً. في إحدى زياراته لمركز العمل، يلتقي بكاتي، وهي أم وحيدة لا موارد لديها. فيعملان على مساعدة بعضهما البعض.
جائزة أفضل ممثلة كانت من نصيب الفيليبينية جاكلين خوسيه، عن دورها في فيلم “ما روزا” للمخرج بريلانتي مندوزا. تدور قصة الفيلم حول أم لأربعة أطفال تقوم بتهريب المخدرات لتغطية نفقاتهم، إلى أن يتم القبض عليها مع زوجها. وتقول جاكلين عن الفيلم: “بعد الفوز، سيشاهد الكثيرون الفيلم، وسيقول الرئيس “ آه ما كل هذا، دعوني ألقي نظرة”. سيثير هذا اهتمامه، ونأمل أن يقوم بشيء حياله”.
المخرج أصغر فرهادي فاز بدوره بجائزة أفضل سيناريو عن فيلمه “مندوب المبيعات“، بينما حاز بطل الفيلم، شهاب حسيني، على جائزة أفضل ممثل. أحداث الفيلم تدور حول زوجين هما عماد ورنا، يجبران على مغادرةِ مبناهم المهدد بالانهيار وسط العاصمة طهران، والبحثِ عن منزل جديد. ولكن بعد وقت قصير من انتقالهما إلى البيت جديد، يقلب اعتداءٌ حياة الزوجين الشابين. عن فوزه يحدثنا شهاب حسيني: “أنا سعيد جداً لتمكني من إسعاد شعبي هذه الليلة. أعلم أن السيد فرهادي فاز بالعديد من الجوائز سابقاً وأنا سعيد جداً للانضمام إليه هذه الليلة”.
ويقول المخرج فرهادي: “بالنسبة لي، أعتقد أن الكتابة والتمثيل ليستا سوى جانبان للإبداع في السينما. هكذا أعمل، فأنا أبدأ بالإخراج وأنا أكتب السيناريو. وهذا أفضل تعريف لي للسينما”.
أما جائزة أفضل مخرج تم تقاسمها بين المخرج الفرنسي أوليفييه أساياس والروماني كريستيان مونجيو، الذي سبق وحاز على جائزة السعفة الذهبية. بالنسبة لهذا الأخير، مهرجان كان هام للغاية: “من الصعب جداً اليوم على الأفلام الصغيرة، والأفلام التي ليست باللغة الإنجليزية، وليست مواكبة للتيار ولا تجارية، أن تجد لنفسها مكاناً في عالم السينما. من الصعب جداً العثور على هذا، إننا بحاجة لمكافحة هذا من خلال التعليم، ومن خلال مساعدة أحد من السلطة. مهرجان كان السينمائي لديه السلطة لانتقاء “المؤلفين” والحفاظ على التنوع”.
تدور أحداث فيلم مونجيو حول شخصية روميو، وهو طبيب في بلدة صغيرة في ترانسيلفانيا، ستتقدم ابنته اليزا إلى امتحانات البكالوريا، وإذا حصلت على درجات ممتازة، ستتمكن من إكمال دراستها في انجلترا. هذا هو حلم والدها، لا حلمها هي …

اختيار المحرر

المقال المقبل
سلاحف النينجا، من جديد على الشاشة الكبيرة

سينما

سلاحف النينجا، من جديد على الشاشة الكبيرة