عاجل

تقرأ الآن:

راسل بانكس : "ترامب، متهور وجاهل"


the global conversation

راسل بانكس : "ترامب، متهور وجاهل"

*إذا كنتم من عشاق الروايات التي تستكشف الجانب السلبي في البشرية و تتطرق لمواضيع حساسة كإدمان المخدرات، وإدمان الكحول و العنف، فإن راسيل بانكس هو الكاتب المناسب لكم. الكاتب الأمريكي المشهور عالميا و الحائز على جوائز عديدة، هو أيضا ناشط يساري و مراقب و ناقد للأحداث على جانبي المحيط الأطلسي.
في حوار خاص ضمن برنامج “غلوبل كونفيرسيشن” يحدثنا بانكس عن طفولته الصعبة و عن تأثيرها على أعماله و بالطبع يتطرق بشكل واسع للإنتخابات الرئاسية الأمريكية، و يبدي رأيه بكل صراحة في المرشح الجمهوري دونالد ترامب.*

ليسلي أليكسندر، يورونيوز : “بإعتقادكم ماهو سر إنجدابكم نحو الجانب المظلم من الحياة والشخصيات التي تعيش على هامش المجتمع؟ على ماذا يدل ذلك؟”“

راسل بانكس : “حسنا، أولا وقبل كل شيء، أعتقد أنني أكتب عن واقع لا يعني فقط أقلية أو بعض العناصر المنبوذة في المجتمع. ولكني أكتب حقا عن الأغلبية. أعني أنه في الحياة معظم الناس لديهم جانب مظلم و ذلك الجانب المظلم هو الذي يتحكم في حياتهم إلى درجة غير عادية… أنا أعترف أنه لدي رؤية مظلمة نوعا ما عن العالم. فأنا أردد دوما إنه من وجهة نظري : “الكلب السيء يعض دائما ويفوز دائما “، وأعتقد حقا أن هذا أمر لا مفر منه في حياتنا.”

يورونيوز : “هل هذا مرتبط بطفولتكم الصعبة لقد قرأت قليلا عن ظروفكم العائلية. عشتم ظروفا صعبة للغاية في مرحلة الطفولة، أليس كذلك ؟

راسل بانكس : “نعم كان ذلك مابين الأربعينيات و الخمسينيات. حياتي العائلية تأثرت بالإدمان على الكحول و بتخلي والدي عنا. والدي تخلى عن العائلة و أنا في سن الثانية عشر. كنت الأكبر بين أربعة أطفال. كبرت و سط الفقر مع أم عزباء صغيرة السن. و قتها أحسست بأنني مهمش و نظرت حولي فوجدت أنني واحد من بين آخرين يشعرون أيضا بأنهم مهمشون، سواء بسبب لون بشرتهم، أو بسبب جنسهم أو ميولهم الجنسي أو علاقتهم بالمجتمع . لذلك لم يكن صعبا فيما بعد أن أرى نفسي من خلال هؤلاء الناس و أن أتعاطف معهم.”

“يورونيوز: “هل تعتبر الكتابة كشكل من أشكال العلاج الشخصي أم أن الأمور ليست بهذه البساطة ؟ راسل بانكس “لا ، لأنها إذا كانت شكلا من أشكال العلاج، فإنه لم ينجح.” يورونيوز : “ولو قليلا؟”

راسل بانكس : “لا على الإطلاق…لكنها بمثابة نظام دقيق يساعدني على التركيز و ينظم حياتي. و أنا أعلم أنه عندما أكتب، فأنا أكون أذكى بكثير مما اكون عليه باقي الوقت. أثناء الكتابة أكون أكثر صدقا مما أكون عليه عندما لا أكتب. الكتابة تجعل مني إنسانا ألطف، بلا شك.”

يورونيوز: “هناك شيء أعلم أنه مهم للغاية بالنسبة لكم، و هو حرية التعبير. وصلتم إلى باريس في يناير كانون الثاني عام 2015، مباشرة بعد بعد الهجمات الإرهابية التي إستهدفت تشارلي ابدو. إذا نظرنا إلى الوراء الآن، ما هي ذكرياتكم حول تلك الفترة؟ راسل بانكس : كانت جريمة بشعة ضد الإنسانية جمعاء وشعرت بنفس الشعور الذي إنتابني في نيويورك … كنت في مدينة نيويورك يوم الحادي عشر من سبتمبر في عام 2001، رأيت البرجين ينهاران. كانت تجربة مماثلة تماما لما عشته في باريس حينها، حيث رأيت و شاركت في ذلك الإحساس الواسع بالحزن والغضب والخوف.”

يورونيوز: “تحدثتم عن الخوف أنا أعلم أنكم حرصتم على الحضور هنا إلى ليون-فرنسا- للمشاركة في المنتدى الدولي للرواية، ولكن يبدو أن الكثير من زملائكم الأمريكيون متوترون بشأن المجيء إلى أوروبا الآن بسبب التهديدات الأمنية المتوقعة.”

راسل بانكس : “هذا سخيف” “هل كانت لديكم أية مخاوف من المجيء إلى هنا؟” يورونيوز: راسل بانكس : “لا، بالطبع لا.”

“ .جيد، و نحن سعداء بحضوركم معنا“يورونيوز :

راسل بانكس : “إنه نوع من الجنون و القلق والخوف. عندما تصاب بالرعب ،يعني ذلك أن الإرهاب قد نجح. لهذا السبب فأنا أرفض البقاء في المنزل.” يورونيوز: “ما هو مؤكد اليوم هو أننا نعيش من كلا جانبي الأطلسي فترة سياسية غير عادية : صعود الشعبوية، وصعود القومية أنتم مهتمون بالشأن السياسي، ما هي نظرتكم لما يجري في النمسا و في فرنسا و في المملكة المتحدة و في الولايات المتحدة مع دونالد ترامب، الذي يتمتع حاليا بشعبية كبيرة ؟” راسل بانكس : “في الولايات المتحدة، سواء بالنسبة لليسار أو اليمين … اليسار بالنسبة لبيرني ساندرز و اليمين بالنسبة لدونالد ترامب،، أعتقد أننا نشهد اندلاعا للخوف والخوف من الآخر، الخوف من الناس الذين تختلف لغتهم أو لون بشرتهم أو يختلف دينهم عن الأغلبية. و هناك أيضا القلق الاقتصادي. فلأول مرة في الولايات المتحدة، يصبح الناس على وعي بأن واحد في المئة من السكان، يتحكمون في الإقتصاد بأكمله.” يورونيوز : “لقد وقعتم على عريضة على الانترنت، تحمل عنوان StopHateDumpTrump http://pac.petitions.moveon.org/sign/join-the-movement-to-2?source=s.tw و وقع على هذه العريضة أيضا عشرات الآلاف من المواطنين الأمريكيين العاديين، إضافة إلى بعض الأسماء المعروفة… كجين فوندا، داني غلوفر” راسل بانكس : “الأسماء المشبوهة نفسها كالعادة”

يورونيوز : “نعم الأسماء المشبوهة كالعادة. بنظركم إلى أي حد يمكن أن تصل خطورة دونالد ترامب في حال انتخابه في نوفمبر تشرين الثاني وهل تعتقد أن هناك احتمال حقيقي ان ينتخب؟”

راسل بانكس : “أولا : أعتقد أنه إحتمال وارد للغاية. ثانيا : أعتقد أنه سيكون خطيرا جدا. فهو مهووس و غير عقلاني ويعاني من اضطرابات نفسية عميقة لديه شخصية نرجسية و مخادعة. هو بارع عندما تشاهده في التلفزيون لكنه شخص غير أخلاقي و متهور و جاهل.” يورونيوز : “يمكننا القول بأنكم لا تخشون البوح بما تظنون”. راسل بانكس : “لا،لأن فكرة سيطرة دونالد ترامب على الجيش الأمريكي ووزارة الخارجية الأمريكية، والاقتصاد الأميركي، تمثل بالنسبة لي كابوسا.”

يورونيوز : “كابوسا … لننتقل إلى الجانب الآخر، ذكرنا بيرني ساندرز و كنت قد عثرت على مقال رائع لكم بشانه أظن أنكم تتذكرون ما كتبتموه عنه في الثمانينييات.”

راسل بانكس : “عام 1986، نعم.”

يورونيوز : “نعم و كان و قتها عمدة. كان عمدة لأحدى المدن عنما قضيت رفقته بعض الوقت. ما أثار إنتباهي هي الصورة التي رسمتموها له وهي الصورة نفسها التي نراها اليوم.”

راسل بانكس : “أليس من المدهش انه لم يتغير على الإطلاق.”

يورونيوز : “هل تصورتم أن يصبح رئيسا يوما، حينها”

راسل بانكس : “لا، على الإطلاق.”

يورونيوز : “هل تدعمونه الآن؟”

راسل بانكس : “نعم، فلقد صوت لصالحه في ولاية فلوريدا و صوت لصالحه في الانتخابات التمهيدية. أرسلت له شيكا ب25 دولار، لكي أكون واحدا من بين الملايين المساهمين في حملته، أولئك الذين يتباهى بهم دائما.”

يورونيوز : “للختام سنعود إلى الكتابة. لديكم مشروع جديد، كتاب يختلف بعض الشيء عن أعمالكم السابقة. هل يمكنكم أن تحدثونا في كلمات وجيزة عن هذا الكتاب؟”

راسل بانكس : “حسنا واحدة من الأشياء التي لم يسبق لي أن قمت بها حتى الآن هي الكتابة عن نفسي… هذا الكتاب سيكون كنوع من المذكرات. هي محاولة لرؤية الأمور من منظور رجل يبلغ من العمر 76 عاما، يحاول إلقاء نظرة على ماضيه ولكن في الحقيقة هو يركز على جانب واحد من حياته وهو حياته الزوجية. فلقد تزوجت أربع مرات وطلقت ثلاث. الهدف هو محاولة لفهم كل ما وقع. كيف ينتهي بي دائما المطاف على هذه الأرض بالتصرف بهذه الطريقة إتجاه الأخرين و أيضا إتجاه نفسي.”

يورونيوز : “هل يمكنكم أن تقولوا لنا أول جملة في الكتاب لأنها ستصبح مشهورة”

راسل بانكس : “الجملة الأولى تعبر نوعا عن ما يتضمنه الكتاب بشكل عام. الجملة لأولى هي : “ الرجل الذي تزوج أربع مرات،
مطالب بتقديم العديد من المبررات.”“


السيرة الذاتية لراسل بانكس

*ولد في 28 مارس 1942 بنيوتن في ولاية ماساشوسيت بالولايات المتحدة.

*ألف العديد من الرويات و القصص القصيرة إضافة إلى عدد كبير من الكتابات غير الروائية.

*فاز بالعديد من الجوائز و رشح مرتين للفوز بجائزة بوليتزر.

*ترجمت رواياته إلى أكثر من 20 لغة. أغلبها يقدم نظرة عن الطبقات الفقيرة و المتوسطة في الولايات المتحدة.

*متزوج حاليا من الشاعرة شيز تويشل.

the global conversation

جمالا: أوكرانية تروي معاناة الترحيل الستاليني لتتار القرم