عاجل

تقرأ الآن:

فرنسا: توسع نطاق الاحتجاجات ضد تعديل قانون العمل


فرنسا

فرنسا: توسع نطاق الاحتجاجات ضد تعديل قانون العمل

ALL VIEWS

نقرة للبحث

معارضو تعديل قانون العمل الفرنسي يلقون بكامل ثقلهم في الاحتجاجات ضد الحكومة عبر توسيع الاضرابات والتظاهرات لتشمل المرافىء والمحطات النووية مع استمرار النقص في البنزين. العاصمة باريس شهدت مواجهات بين الشرطة ومتحتجين ملثمين على هامش تظاهرة كبيرة شارك فيها آلاف المحتجين. وبهدف تفادي حالة من الشلل في البلاد قبل أسبوعين من مباريات كاس أوربا لكرة القدم، أشارت الحكومة إلى امكانية اجراء “تعديلات” على اصلاح قانون العمل لكنها استبعد أي “تغيير في الاطار” أو سحب النص.

“هناك انقسامات حكومية ستظهر تدريجيا بالتزامن مع بطولة الأمم الأوربية المقررة. لأنه لا يمكننا أن نشهد شهرين ونصف الشهر من التعبئة وفي اليوم الثامن من اضراب في مختلف القطاعات وحركات احتجاجية متجددة في القطاعات الحيوية، وتصوروا مثلا تنظيم البطولة الأوربية لكرة القدم بدون نفط وبدون سيارات وبدون مواصلات وبدون كهرباء“، قال أولييفيه بوزانسنو الأمين العام السابق للحركة المناهضة للعولمة الجديدة.

الحكومة الفرنسية نددت بما أسمته بتعطيل البلاد والمساس بمصالح فرنسا الاقتصادية. رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس ندد بالكونفدرالية العامة للعمل “سي جي تي” التي اتهمها “بعدم المسؤولية” وقال إنه يرفض التراجع عن تعديل القانون الذي يعتبره الرئيس فرنسوا هولاند محطة رئيسية في السنة الأخيرة من ولايته.
واستبعد فالس التراجع عن البند الأكثر اثارة للغضب والذي يعطي الشركات مرونة في ابرام العقود مع موظفيها وتحديد ساعات العمل.

ودعت الكونفدرالية العامة للعمل ونقابة “القوى العاملة” إلى التظاهر للمطالبة بسحب قانون العمل الجديد الذي يعتبرون أنه ينتقص من حقوق الموظفين والعاملين. وعدا عن تظاهرة باريس نظمت تظاهرات في المدن ضمت كل منها آلاف الأشخاص وشهدت بعضها حوادث معزولة. العاملون في المحطات النووية التسع عشرة التي تؤمن خمسة وسبعين في المائة من الكهرباء أعلنوا الاضراب وخفضت عشر منها انتاجها، وفق الكونفدرالية التي دعت إلى تعميم المواجهة.

وباتت فرنسا مضطرة إلى استخدام مخزونها الاحتياطي الاستراتيجي من الوقود بسبب تعطيل العمل في العدد الأكبر من مصافي ومرافىء النفط. ولا يزال ايصال النفط متعثرا بسبب توقف العمل في معظم المرافىء وفق الكونفدرالية العامة للعمل ولا تزال هناك طوابير انتظار أمام بعض محطات الوقود. كما شهدت حركة القطارات اضطرابات محدودة وكذلك حركة الطيران حيث الغيت خمسة عشر في المائة من الرحلات في مطار اورلي بباريس. ويعتبر قطاع النقل مهما جدا مع اقتراب بطولة كأس أوربا، الذي يتوقع ان يستقطب عشرات آلاف الزوار. النقابات أعلنت عن اضرابات جديدة في قطاع النقل ولا سيما اضرابات محدودة في باريس ابتداء من الثاني والعاشر من الشهر المقبل يوم افتتاح المباريات.

ALL VIEWS

نقرة للبحث

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

المقال المقبل

العالم

مكتب تحقيقات فرنسي يعلن حملة بحث عن هيكل الطائرة المصرية