عاجل

عاجل

ارتياح لدى ضحايا فترة الثمانينيات في التشاد بعد إدانة حسين حبري

استقبل ضحايا فترة القمع التي مرت بها التشاد في الثمانينيات حكم السجن المؤبد على الرئيس السابق حسين حبري بالكثير من الفرح.

تقرأ الآن:

ارتياح لدى ضحايا فترة الثمانينيات في التشاد بعد إدانة حسين حبري

حجم النص Aa Aa

استقبل ضحايا فترة القمع التي مرت بها التشاد في الثمانينيات حكم السجن المؤبد على الرئيس السابق حسين حبري بالكثير من الفرح.

Point of view

لم يعد بإمكانك اليوم ارتكاب انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان والإفلات من العقاب والنوم قرير العين.

من أمام المحكمة في داكار قال كليمان إبايفوتا، رئيس جمعية “الضحايا التشاديون”: “حسين حبري لم يتخيل يوماً أنه سيحال للمحاكمة. لقد ناضلنا وأثمرت تضحياتنا أخيراً.” وقالت فاطمة ثيانغدوم، إحدى ضحايا تلك المرحلة: “إدانة حسين حبري كل مايهمني في الأمر. وليس التعويض. لأن التعويضات تأتي لاحقاً.”

فريق الدفاع عن حسين حبري كان يراهن على عدم قدرة المدعين تقديم دلائل تثبت تورطه بالجرائم التي ارتكبت في بلاده خلال الثمانينيات، وبالاغتصابات المنسوبة إليه. إبراهيم دياوارا، أحد فريق الدفاع عن حسين حبري قال : “نشعر بخيبة أمل عميقة، فبعد كل ماتحقق خلال المحاكمة وبعد الدلائل التي سقناها وتؤكد براءة الرئيس حبري من الاتهامات المزيفة، كنا نتوقع تبرأته.”

محامي الضحايا التشاديين، حسن ديوما ندياي، اعتبر المحاكمة درساً لمن أراد أن يتعظ : “ماجرى يشكل مثالاً قوياً لجميع الممسكين بالسلطة في إفريقيا أو الطامعين بها. لم يعد بإمكانك اليوم ارتكاب انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان والإفلات من العقاب والنوم قرير العين.