عاجل

تقرأ الآن:

ليبيا:الترهل السياسي،الاقتصاد المتعثروداعش


ليبيا

ليبيا:الترهل السياسي،الاقتصاد المتعثروداعش

بعد إغلاق طريق البلقان في وجه اللاجئين، أصبحت مهمة الوصول إلى أوروبا مهمة شبه مستحيله. اللاجئون المستمرون في القدوم إلى ايطاليا، صاروا يتخذون الآن ليبيا نقطة إنطلاق نحو مصيرهم غير الآمن. أما إيطاليا فقد بدأت من جانبها في بناء سياج بهدف إغلاق الطريق أمام المهاجرين عند ممر “برينير” الذي يعد نقطة المرور الرئيسية إلى إيطاليا.
شركة بناء الطرق “اشفيناغ” المكلفة بالبناء بدأت بالفعل العمل في بناء السياج. أما اللاجئون الفارون بحياتهم وحياة أولادهم يستمرون في القدوم إلى أوروبا.

حكومة السراج ترسخ سلطتها

وبعد أكثر من شهر ونصف شهر من دخولها إلى طرابلس، نجحت حكومة فايز السراج في ترسيخ سلطتها في العاصمة ومعظم مناطق الغرب الليبي مع تلاشي سلطة الأمر الواقع السابقة، إلا أنها لم تنل حتى الأن تاييد السلطة الموازية في شرق ليبيا. وتدير حكومة مدعومة من البرلمان المعترف به دوليا ومقره مدينة طبرق معظم مناطق الشرق الليبي بمساندة القوات التي يقودها حفتر، وترفض هذه الحكومة تسليم السلطة إلى حكومة السراج قبل منح البرلمان في جلسة تصويت الثقة للحكومة المدعومة من الأمم المتحدة.

الحكومة الموازية

وتخضع القوات العسكرية في الغرب الليبي لسلطة حكومة الوفاق بينما يقود الفريق أول ركن خليفة حفتر مدعوما من البرلمان المعترف به دوليا قوات في الشرق الليبي مؤيدة لحكومة موازية لا تحظى بالاعتراف الدولي وترفض تسليم السلطة.
في 30 آذار/مارس دخل رئيس حكومة الوفاق فايز السراج طرابلس وافدا على متن زورق عسكري ليبي إلى ميناء المدينة، على الرغم من عداء السلطات الموازية غير المعترف بها دوليا التي كانت تسيطر على العاصمة منذ آب/أغسطس 2014. وأعلن السراج آنذاك تشكيل حكومة جديدة بدعم من المجتمع الدولي، لا سيما أوروبا والولايات المتحدة، حازت لاحقا تأييد قسم من السلطات غير المعترف بها. وأنعش تشكيل حكومة الوفاق الوطني الآمال بإنهاء الأزمة السياسية والأمنية والاقتصادية التي تمزق ليبيا منذ الثورة التي أطاحت بسلطة الزعيم السابق معمر القذافي في 2011.

حكومة معترف بها ترفض تسليم السلطة

تصطدم حكومة السراج بالحكومة المعترف بها السابقة المتمركزة في الشرق التي ترفض تسليم السلطة بلا تصويت البرلمان الملحق بها على الثقة بالحكومة الذي أرجئ تكرارا. تسيطر هذه السلطات الموازية في المناطق الشرقية بدعم مجموعات مسلحة محلية ووحدات موالية لها في الجيش بقيادة اللواء خليفة حفتر، المعارض الشرس لحكومة الوفاق.

البرلمان العاجز عن التصويت

هذا وعجز البرلمان على مدى أسابيع في عقد جلسة للتصويت على منح الثقة لحكومة الوفاق المنبثقة عن اتفاق سلام وقع في كانون الأول/ديسمبر في ظل رفض النواب المعارضين لهذه الحكومة السماح بعقد الجلسة. وتستند حكومة الوفاق في عملها إلى بيان موقع من قبل أغلبية النواب أعلنوا فيه منحها الثقة، إلا أن توسيع رقعة سيطرتها لتشمل الشرق الليبي لا تزال تصطدم بعقبة التصويت في البرلمان.

داعش يتمدد غرب سرت

وجاء نجاح داعش في التمدد غرب سرت للمرة الأولى قبل أن توقف قوات حكومة الوفاق تقدمه، في وقت تعلن الحكومة الليبية وقوات الحكومة الموازية في الشرق قرب مهاجمة قواعد التنظيم لاستعادة سرت. وكان تنظيم الدولة الإسلامية نجح الاسبوع الماضي في السيطرة على منطقة ابو قرين الواقعة على طريق رئيسي يربط الغرب الليبي بشرقه ومدينة مصراتة بالجنوب الليبي بعد معارك مع القوات الموالية لحكومة الوفاق الوطني. وأعلنت القوات الموالية لحكومة الوفاق الوطني في ليبيا أنها استعادت الثلاثاء السيطرة على منطقة ابو قرين الاستراتيجية شرق طرابلس بعد معارك مع تنظيم الدولة الإسلامية .
وتبعد أبو قرين حوالى 130 كلم غرب مدينة سرت الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية منذ حزيران/يونيو 2015، وعلى بعد نحو مئة كلم جنوب مدينة مصراتة مركز القوات الموالية لحكومة الوفاق.

اقتصاد متعثر
ويقول المحلل الاقتصادي،وحيد جابو
“..”
اقتصاديا عانت حكومة الوفاق من صعوبات جمة في إطلاق التحسن على الرغم من الموارد النفطية الهائلة، فيما شهدت الأسعار ارتفاعا قياسيا منذ 2015 خصوصا في المواد الغذائية والصحة والنقل. هذا بالاضافة إلى أن اقتراب بدء شهر رمضان في مطلع حزيران/يونيو وسط استمرار نقص السيولة لشراء الأغذية ولإعداد مصادر كهرباء بديلة بسبب انقطاعها خصوصا وسط درجات حرارة مرتفعة.
المصادر:

- AFP
-http://www.libyaakhbar.com/latestnews/majorgeneralkhalifahaftar
-http://www.jeuneafrique.com/mag/327307/politique/libye-a-peur-de-khalifa-haftar/
-http://www.liberation.fr/planete/2016/05/05/libye-la-bataille-de-syrte_1450757

إسبانيا

سكان بالما دي مايوركا في أسبانيا يطالبون السياح بالمغادرة