عاجل

تقرأ الآن:

فرنسا تواجه حالة جوية فريدة


العالم

فرنسا تواجه حالة جوية فريدة

هطلت أمطار وبقوة منطقة الشمال الفرنسي،وبلجيكا وألمانيا. وفي باريس ارتفع منسوب المياه في نهر السين إلى حوالي الأربعة أمتار، 4.82 مترا، وتحديدا في منطقة “أوستيرليتز“، ما رفع حالة التأهب إلى “الدرجة الصفراء”.إن كانت حركة الملاحة على النهر لم تتوقف، إلا أن الكثير من الممرات المؤدية نحوه تم غلقها، ومن الممكن أن يصل ارتفاع منسوب المياه في نهر السين إلى 5.20 مترا يوم الجمعة.
الأمطار الغزيرة التي تتساقط منذ ثلاثة أيام بشكل مستمر على فرنسا، رفعت من خطر تعرض العديد من المناطق الفرنسية لفيضانات، ما دعا السلطات لرفع حالة التأهب لدرجة عليا خاصة في منطقتي “لو لواري” بجنوب باريس و“سان إي مارن” في منطقة “إيل دو فرانس”. وأن الوضع فرض إغلاق المدارس والإعداديات في 17 بلدية.
ويقول هذا الرجل:
“ الحمم البركانية وصلت في 1999 إلى 3.31 أمتار،واليوم ضرب الرقم القياسي 3.42 أي بزيادة بلغت 11 سنيميترا”
في جمهورية التشيك ، فاجأت عاصفة عنيفة يوم الثلاثاء السياح الذين كانوا يزورون براغ.
وكانت العاصفة ايفيرا ضربت غرب ألمانيا الجمعة وتسببت بهطول أمطار غزيرة وبرد ما أدى إلى فيضانات في الشوارع في بعض المناطق.
ويقول هذا الرجل:
“في غضون خمس دقائق،ارتفع منسوب المياه من لاشيء وبلغ حد تيار عنيف،كان تيارا قويا والأدهى و الأمر أننا لا نفهم كيف وصل الأمر إلى ذلك،لا نعرف”
وتعرض باريس لفيضان سيتطلب شهورا طويلة لإعادة الوضع إلى حالته الطبيعية. وهذا راجع إلى اتساع رقعة المساحات المأهولة بالسكان بالضواحي مقارنة مع فيضان 1910 الذي غمر العاصمة الفرنسية.وأشار تقرير صدر في 2014 أن الاقتصاد سيصاب بالشلل في باريس وفرنسا عامة في حال تعرضها لفيضان.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

المقال المقبل

العالم

عمليات تحرير الفلوجة متواصلة